لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الأحد، نوفمبر 30، 2008

postheadericon والنبي سيبي ايده .. بس مش أوي


وانا رايحة
أقدم ف الكلية بابا أخدنى وركبنا قطر

- رغم اننا دايماً مش
بنركبه ورغم ان بابا عارف اني مش هركبه لما اجى اروح الكلية لأنه زحمة ومتعب ..
فاستغربت بس سكتت



المهم
واحنا ف القطر طبعاً ماكانش
في كراسي فاضية فوقفنا ، وف
عز الزحمة بابا سابنى ووقف بعيد وأنا ما اخدتش بالى انه عمل كده لأنه كان واقف ورايا
الا لما جه شوية شباب وزنقوا المكان وبدأت اتخنق
فاتديرت اقول لبابا نمشي من
هنا ما لقيتوش .. دورت بعينى
فلقيته بعيد


شاورت له اسأله راح شاورلى فيما معناه اعملى
اللى انتى عايزاه ،
كل دا وانا لسة مستغربة



بعدين روحنا الكلية فبابا قالى " هو انا هعملك كل حاجة
.
. روحي انتى اسألى
وادخلي لوحدك انا تعبت
"



وفعلا
بابا خلانى ادخل جوا لوحدي
وسألت وقدمت الورق وكده



بس
بصراحة كنت متضايقة ،، كنت فاكرة بابا مش عايز يعمل لى حاجة ومخنوق مني خاصة
انه ماكنش عايز يجي معايا وكان عايزني اروح لوحدى
بس انا ما رضيتش كنت خايفة



رغم
انى دايماً بسافر ولأماكن
أبعد من كده بس مش بسافر لوحدى



المهم
لما خرجت بابا سألنى عملتى ايه
فقولت له فقالى تمام بس كان ممكن تعملى
كذا وكذا فتخلصى بسرعة وكان ممكن تمشي من هنا او هنا وكده





اتخنقتوا صح ؟!!





وزمانكم
بتقولوا البت دى يا إما
مسطولة وعملت عنوان غلط ،، كان المفروض تكتب العنوان "
صفحة من مذكراتى

" يا إما بتعمل خودعة
وشكلنا هنضربها ..



حاااااااااالاً هقولكم العلاقة بين الحدوتة دى
وبين العنوان ..



القصة
وما فيها اني لما فكرت حسيت ان بابا ركبنى القطر لسببين :



الاولانى :
انى ممكن لأى ظرف وانا راجعة م الكلية اضطر اركب قطر ،، فاحتياطى
علشان اتعود عليه





التانى : ان القطر
بطبيعته الزحمة والخنقة هيخلينى
اتعلم ازاى اتصرف فى الزحمة



وما
ر
ضيش

يقولى اتاخرى بعيد عن الشباب
ولا لأ علشان يعودنى اخد القرار بنفسى وبسرعة



وف
الكلية سابنى اتعامل انا علشان مش معقول كل حاجة حد غيرى هيعملها لى
لازم انا اتعلم اتعامل مع العالم ..





وفى
الاخر سألنى عملتى ايه لما كنتى
((
حرة )) وماشية بدماغى .. عملت ايه وانا " لوحدى

" ماحدش يمشينى ولا بيقررلى ..




وقتها
بابا ساب ايدى بس ما سابش القطر
كلها .. دخلت الكلية لوحدى
وخلصت ورقى لنفسى بس كنت عارفة انه قريب منى لو احتست او احترت هلاقيه جنبى .. وفى الاخر
عرفنى الصح من الغلط فى اللى عملته .. بعد ماجربت وعرفت ..





ياااااااااااااريت كل اسرة تعمل كده .. تسيب ايد ابنها علشان يقدر يعتمد على
نفسه بس مش ترميه .. تمام زى ما نكون بنعلم طفل صغير المشى
.. لو فضلت ماسك ايده وانت
بتعلمه المشى هيفضل خايف يمشى لوحده ويعتمد على نفسه وحتى لو ما لاقاش حد جنبه بيدور على
كرسى او

ترابيزة
يتسند عليهم .. وانت
ما تضمنش الكرسى دا
متين ولا لأ

.
. ممكن ياخده

ويقع





وممكن
هو فى لحظة يحس انه زهق ونفسه يمشى لوحده
فيزق
ايدك
ويرفضها
بطريقة تجرحك لأنك خايف عليه وبتحبه



لما
نيجى نعلم طفل المشى صح لازم
نعرف اللحظة المناسبة اللى تسيب ايده فيها .. غلط اوى نتأخر لحظة او نسيبها بدرى لحظة


وبردو نبقى قريبين منه علشان اول ما نحس انه هيقع نلحقه ..


ولو
وقع ناخده ف حضننا ونطمنه
ونعرفه انه يقدر يقف من تانى وان الوقعة المفروض تعلمه
مش تخوفه ..


الأربعاء، نوفمبر 26، 2008

postheadericon على دا الحال انا







كان بيني وبين احلامي



يادووب



يجي كام خطوة



كنت اجري وأقاوح في الدنيا



و اهي كات ماشية



فجأة الأحلام صِبحت كوابيس



والحلوة في عمري بقت مرة



والدنيا كمان راحت واقفة



ومهما أعافر



مهما أقاوح



حلفت ماهي ماشية



و بعد ما كنت بحلم بالموت



وانا بجري



حسيت فجأة اني



بموت واقفة







آسفة جداً على الردود على التعليقات



النت وحش جداً



وظروفي اوحش



أنا بجد محتاجة دعواتكم



اتعودت اني لما اكون في
كابوس مش حاسة له خلاص



اطلب منكم تدعولي ودايماً الحمد لله ربنا كان بيستجاب
منكم



بالله عليكم ادعولي المرة دي
كمان



ادعولي كتيييير وادعولي أوي وادعولي من قلبكم












الجمعة، نوفمبر 21، 2008

postheadericon تمارة




تمارة




رواية تمارة- للأستاذ / رامي المنشاوي الصحفي بجريدة الوفد - إحدى روايات أدب السجون شهد لها كل من قرأها بأنها تتمتع بالجاذبية والعفوية
التي تجعل القارئ يقرأها حتى النهاية دون الشعور بالملل ولا بالتعب .. كذلك
أعجبتني خدعة الكاتب حين جعل كل الأسماء في الرواية أسماءً حقيقية مما يجعل القارئ
يتخيل أن هذه الأحداث حدثت بالفعل له ولأسرته وبالتالي يتفاعل ويتأثر بالرواية بشدة ..





وحتى الإهداء يتضمن رسالة حيث قام باهداءها
لـ "
ا
لمناضلين الآن في غرف المكيف
المغلقة والباقي منهم في انتظار الدعم من أولاد العم ؛
لكنهم عاهدونا على القدوم إلينا بعد غروب الشمس .. "



لم يسعدني الحظ بقراءة الرواية ذاتها لكني قرأت عنها الكثير .. وقرأت ملخصاً لأحداث الرواية – على شبكة محيط - أتمنى أن تشاركوني إياه ..







"في
البداية نشاهد مريم زوجة رامي بطل الرواية وهي تنصحه
ألا يشارك في التظاهرات ويظل في عمله خوفا وإشفاقا عليه ،
وبينما هو في طريقه لتغطية أحداث إعتصامات المحلة يلقى
عند ناصية الشارع سيدة عجوز هي "أبلة فاطمة "
تقول : الحاجة بقت نار ومش حاسين بالغلابة" .





يجد اليوم
شارع المحلة مصبوغا بالعسكر ، يتقدمون الصفوف فارضين
كردونا أمنيا على رصيف القطار .





ما إن
يقطع الجزيرة التي تتوسط الشارع إذ بسباب يطلقها أحد ضباط
الأمن
،
وفجأة يحمله العساكر عنوة ..





تندفع
السيارة اللوري بسرعة جنونية فيتدحرج رامي البطل كأنبوبة بطولها ليجد رأسه وقد
ارتطمت بالحديد ، ثم يقابل في قسم شرطة المحلة ومنذ
دخوله الباب بالضرب بينما يديه مقيدتان ولا يستطيع حماية رأسه أو ظهره من العصي
الغليظة التي ينهالون بها عليه .


يضعونه في قفص أشبه بقفص الحيوانات وهو أشبه بمستطيل
عرضه مترا وطوله يمتد لثلاثة أمتار .





يمسح
رامي الأرض بيده محاولة التيمم ويصلي ويتعمد الإطالة في
الصلاة
،
ثم تترامي لأذنه أصوات المظاهرات الحاشدة بالخارج ويراها من شباك الحجرة
المفتوح بعد أن يتسلق الحديد وفجأة يجد رائحة بلاستيك يحترق ودخان متكاثف يقتحم
المكان ويفقد القدرة على التنفس يصرخ .. هاموت افتحوا . ثم يغشى عليه. لينقل بعدها لقفص بنفس الأبعاد ولكن هذه المرة به نحو خمسين
سجينا محشورين داخله !





يدخل لأمن الدولة ليقابل رجل يدعي أن الإعتراض
على سياسات الدولة جريمة فهي أشبه بالقدر ! ثم يضربه .





يقتاده أحدهم وهو مغمي العينين ويظل
رامي يسقط على درجات السلم فينهره الرجل ويسبه ليقوم بينما لا تتوقف قدمه عن ركل
الساق.





يبدأ
البطل داخل غرفة شديدة الضيق محتجز بداخلها في جلد ذاته مؤنبا نفسه على المعاناة
التي تسبب فيها لمريم وجيفارا ، ثم يتذكر امه والتي ارتضت أن تكون زوجة ثانية لأبيه الرجل التاجر صاحب
السيارات .. " والذي حرمك وأمك من أية حقوق فضلا ع
ن
الأختين
.. " بدأ يقول نام أحسن في عنقك كل هؤلاء ثم تسير في مظاهرات .





اقتادوه
للتحقيق وحينما سألوه في رأيه من السبب في الإضراب .؟ أجاب
: أزمة العيش والغلاء .





وبينما
هو في إحدى الزنزانات يتذكر أبوه التاجر يقول لنفسه ..
" لن ينشغل أبوك بك ، هو في شارع البحر يسكن إحدى
عمارات الأثرياء وأمك والبنات في حي سيدي مرزوق ، كلمة واحدة من " حُسن"
زوجته الأولى ستجعله ينسى الدنيا بما فيها .. ".





على
مقعدها كانت تجلس وفمها يلوك اللبان ، تنهدت وهي تفرد
قدميها للأمام " إحنا مالنا ومال السياسة .. ما تولع البلد هو يعني غاوي مشاكل ؟ "


وتأتي للمحل فاطمة أم رامي .. كانت الطرحة معصوبة
على شعرها بإهمال وقد تدلى طرف الطرحة الأيمن كذراع مبتور
. ازدادت عيناها ذبولا ، ليس من كثرة البكاء وإنما من
الهم الذي اعتلته منذ زواجها من حافظ ، إلى أوقات قريبة كانت تلعن حظها
الغابر وكونها زوجة ثانية ، لم تفلح كل الحيل؛ لاستقطابه . وظلت
حسن القديمة هي الآمر الناهي ".





وقال لها
حافظ : " خير يا أم رامي فيه جديد ؟" قالتله " هانعمل ايه يا حاج الواد هايضيع " تدخلت حسن وهي تلتفت بعينها
لحافظ
:
هو حد قاله يروح المظاهرات ، أبوه ظل يتحايل عليه ويقعد معانا في الدكان
. صحافة إيه .. يا أم رامي ..
هي بتأكل عيش ؟ ودي آخرتها .





وفي
نفسها تقول فاطمة أنها كانت تريد رامي خداما بالمحل ..
وذهبت فاطمة وهي تفكر وتعثرت قدماها بالرصيف تريد محاميا لولدها
.





وصلوا
لخمسين في الحجرة بلا مصدر يجدد هوائها وفي الغرفة اختلطت رائحة العرق برائحة
البول والنشادر حيث لا دورة مياة في
الحجز
.
كان أغلب المقبوض عليهم في المظاهرات من الفنيين والعمال في مصانع المحلة .





تعرف في
الحجز على مجموعة من الرجال منهم كمال الفيومي وطارق السنوسي ، وعلم بعدها أنهم سيرحلوهم لمعتقل برج العرب ، وكان كمال دائما يحضهم على
الصلاة والتمسك بالأمل في الله . وقد تعرضوا في العديد من المرات للضرب الجماعي
وحلقت شعورهم وأجبروا على ارتداء العفريتة ( بدون أن يكون قد صدر بحقهم أحكام قضائية) .





في نفس
الوقت تكون المسكينة زوجته مريم في منزل أسامة البحراوي مسئول الوفد في الغربية تستعطفه يفعل اي شيء لزوجها . ويتحدث البحراوي في نفسه " تعمل اجتماع للجنة طنطا والمحلة .. ياه آه ..
مسكينة يا بنت الناس .. من تظنينني يا عزيزتي ؟ وما ظنك بالناس والوفديين والناصريين والإشتراكيين ؟
، أكذوبة يا مريم والله .. كذبة كبيرة بلورناها وصنعنا
منها أقراصا كأقراص سكر النبات .. الشباب اللي زي الورد وزمانه بينسحل
.. أتعتقدين يا مريم أن هناك من يحمل همه ؟ تذكر
الاجتماع الذي عقده بعد القبض على رامي فهم أحدهم قائلا
حد قاله يبقى كفاية ويعمل مظاهرات .. وتذكر عضو الوفد الكبير صاحب العلاقات
المتينة مع أمن الدولة للفوز بمقعد في المحليات ، وقال
إن النضال أصبح نضال جمعيات حقوق الإنسان ذات التمويل الأجنبي .





تماره .. هو مسجون قابلوه في حبسهم قبض
عليه بينما كان يشتري لإبنته طعامها .. سأله زملاء السجن إذا كان ينتمي للإخوان او الشيوعيين
. فانتفض قائلا : يا نهار اسود . واعتبر
رامي أنه يعبر عن غالبية الشعب المصري . وكان
تماره يقول أن يشجع في حياته شيئين ( الجنيه والبرازيل ) .





عرفوا
حسن المسجل الخطر وعرفهم بعالم السجن مثل أن التعامل بالسيجارة لشراء أي شيء ، ونرى بيومي العتال ومع أنه
أخنف فهو يجري البهجة في المكان بغنائه العجيب.





يقابل
قصصا إنسانية لشاب يدعى محمود شنق نفسه في الحجز ، أو
ذلك الذي شك في أخلاق زوجته بعدما لاحظ عليها علامات تؤكد عدولها عن الفضيلة
وميلها لصاحبه حتى وصل الأمر لأن يجده جالسا في البيت ، أو المرفه الذي يتعاطى
كافة أنواع المخدرات ويترك له الوالد الحبل على الغارب بينما الأم تعاني انتشار
المرض الخبيث وتحاول أن تصلح حاله وتخطب له فتيات ولكنه لا يكمل مع واحدة منهن .





ثم يأخذوهم للمحاكمة ويضعونهم في
القفص الحديدي وينظر لقاعة المحكمة فيجد زوجته البطلة تسانده. ووجهت تهم لهم لا
علاقة لها بالحق أو العدل مثل سرقة بنك القاهرة وتكدير السلم العام وإتلاف نقطة
شرطة وقطع الطريق الرئيسي .


ولكن أحد المحامين الناصريين يهب ويفند واحدة واحدة من الإتهامات مثبتا بطلانها
ويأتي بشهود ليؤكدوا أن مسجلين خطر بمعاونة بعض عناصر
الشرطة معدومة الضمير تمت على أيديهم وقائع التحطيم .




يخرج القاضي .. فنكتم جميعا أنفاسنا .. ينطق بالحكم . "
براءة جميع المتهمين من التهم المنسوبة إليهم " .فنضحك
جميعا ونبكي من القلب .ولكن بقرار من الوزير يتقرر
اعتقالهم 15 يوما بتهمة التحريض على الإضراب .





متفقون
بالتأكيد على أن .. جهاز الأمن المصري يزخر بالشرفاء
الذين يضحون براحتهم وأرواحهم يوميا للتصدي لأشكال الجريمة المختلفة التي تهدد أمن الأبرياء .. ولكن لا يعني ذلك أن يتحول رمز الأمن في أذهان
المصريين لرمز ترويع بعد ما تطلعنا الصحف عليه من إنتهاكات
تحدث مخالفة لأي قانون وأية إنسانية..









مواقع تحدثت عن الرواية





· شبكة محيط





· لقمةعيش





جروب الفيس بوك الخاص بالرواية







الأربعاء، نوفمبر 19، 2008

postheadericon خلاص يا عبد الرحمن مش هشوفك تاني ؟


خلاص يا عبد الرحمن مش هشوفك تاني ؟؟


مش مستوعبة الموقف لحد دلوقتي


ولا متخيلة ادخل بيتكم والاقيك مش فيه


لكن الحمد لله ارتحت


انت بجد تعبت اوي


تعبت تعب بجد فوق طاقة أي بني آدم


ربنا يرحمك يااااااااااااارب بحق كل آهة نطقتها


وكل آهة كتمتها رحمة بأمك


ربنا يصبرك يا أم عبد الرحمن ياااااااااااارب


ادعوا لعبد الرحمن بالرحمة


وادعوا بالصبر لأمه .. أمه تبقى في مقام اختي


ربنا يصبرك يا أم عبد الرحمن


ربنا يصبرك يا ام عبد الرحمن


ويصبرني


ويصبر كل حد شاف عبد الرحمن ولو للحظة واحدة


لأن كل حد شافه اكيد حبه من قلبه


الأحد، نوفمبر 09، 2008

postheadericon بصراحة كده هتروحي تبلغي البوليس ؟؟

أنا هدخل في الموضوع على طول من غير مقدمات


لأن الموضوع مش متحمل مقدمات


بصراحة كده والكلام أولاً للبنات اتعرضتي - لاقدر الله - للتحرش


هل هتجرؤي تبلغي ؟؟ ولا هتخافي من الفضيحة ؟؟


خاصة لو ماكنش الموضوع سايب آثار مادية ؟؟


بصراحة فكرت فيها ألف مليون مرة مش من دلوقتي بس


من ساعة مسلسل قضية رأي عام وانا بفكر فيها


هل فينا بنت بالشجاعة دي ؟؟


هل فينا بنت تعمل اللي اتقال ان نهى رشدي عملته


- لأني بصراحة ما عرفش الحقيقة فين - لكن اللي عارفاه اللي اتحكى


انها جريت وراه وانها بلغت عنه وودته القسم ؟؟

بصراحة انا فكرت فيها ولقيت نفسي مش هقدر


وبعترف ان دا ضعف وان دي سلبية لكن فعلاً مش هقدر


لأن للأسف اللي بتبلغ بتبقى فضيحة


مش اقصد ان الناس تبص لها بصة وحشة أبداً خالص


لكن أقصد انها لو اتحملت انها تروح وتحكي اللي حصل


اللي هو أصلاً مخجل للظابط في القسم


بعد ما يتعمل المحضر والقضية تتعمل


هتلاقي الصحافة عرفت وهتلاقي الاعلام بدأ يطاردها


وهتلاقي نفسها مضطرة تحكي اللي حصل تاني قدام كل الدنيا


ما اعتقدش في بنت تقدر تتحمل كل دا


اعتقد دا سبب رئيسي بيخلي بنات كتيييييييير جداً ترفض تبلغ



المفروض بجد الموضوع يبقى فيه سرية


في بعض الناس هتقول لأ احنا بنعلن علشان البنات تتشجع


لكن دا ما بيحصلش


بصراحة كده الاعلام بيعلن الحكاية علشان يعمل فرقعة


وعلشان يشتغل


- وبرغم اني اعلامية لكن للأسف دي الحقيقة -


الاعلام عايز جنازة ويشبع فيها لطم


و البنت هتلاقي نفسها فجأة لما تمشي في الشارع مش قادرة ترفع راسها


أو ع الاقل هتحس ان كل الناس بتبص عليها


حتى لو دا مش حقيقي لكن هي هتحس بكده


ونسيان اللي حصل هيبقى أصعب

واهلها هيعانوا و صعب جداً تتجوز بعد كل دا


تفتكروا بعد كل دا في بنت هتبلغ ؟؟


رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرنا


اننا اذا بلينا نستتر


فياااااااااااااااااريت يوفروا للبنات السترة


والأمان بعدين يطلبوا منهم يبلغوا ويبقوا ايجابيين






الخميس، نوفمبر 06، 2008

postheadericon بس قفششششششششتك

اولا ً طبعاً وحشتوووووووووووني بجد .. انا حاسة انى في معتقل
التليفزيون بتاعنا انفجر والنت فاصل والتليفون بايظ ورصيدي مفنش
حاسة اني لو كنت في معتقل كان الوضع هيبقى ارحم من كده شوية
انا طبعاً بكتب البوست دا وانا لائجة في سيبر الكلية عاااااااااااااااااااااا
المهم بقى لأنكم وحشتونى جداً جداً وبقالي كتير ما رخمتش عليكم ونزلت بوستات فقررت اضحي بمصروفي النهاردة وادخل اكتب البوست دا من سيبر الكلية (( ضحكة شريرة نياااااااااااها ))
ادخل بقى في الموضوع لحسن شكليبقيت رغاية اوى
(( آل يعنى قبل كده ماكنتش رغاية .. عدوها عدوها ))
الموضوع النهاردة عن حاجة بتفرسسسسسسسسني من المتجوزين
الراجل أو الست وغالباً بيكون الراجل هو اللي بيعملها اكتر
الراجل من دول تلاقيه محسسني انه في حرب مع مراته
او بيلعبوا لعبة والغلطة بنقطة و هو بيحاااااااارب علشان يمسك على مراته اكبر عدد ممكن من الغلطات علشن يكسب فورة
مثلاً مثلاً تلاقي الراجل داخل من البيت بيقول اييييييييه استعننا ع الشقا بالله يارب الاقيلها غلطة علشان افش غلي فيها
ويدخل يتسحب علشان لو كانت بتعمل اى حاجة يقفشها متلبسة
(( على فكرة سيدنا محمد - عليه الصلاة والسلام - نهى عن كده وأمر الزوج انه يستأنس قبل ما يدخل علشان لو زوجته بتعمل أي حاجة تلحق تظبط الوضع علشان عينه ما تقعش على حاجة ما تسرهوش فيبدأ يكرهها ))
المهم بقى ان البيه بعد ما يدخل يتسحب وما يلاقيش حاجة يتخانق عليها بيروح داخل جرررررررري على المطبخ
يشوف لو الاكل اتعمل ولا لأ ولو لقاه لسة ما اتعملش يفتح الجاعووووووورة
(( واييييه يا هانم انتى كنتي فين طول النهار فين الاكل ما عملتيهوش ليه ؟؟؟
اكييييييد كنتي بترغي في التليفون .. طبعاً ما انتى عايزة تخربي بيتى بافاتورة
ولا تلاقيكي قاعدة طول النهار قدام التليفزيون وناسية نفسك .. ايوة وانتى يهمك ايه اجي انا اكل الزلط بقى مش مهم
و ......... الخ الخ ))
وما يفكرش لحظة انها ممكن تكون تعبت او تكون حصلت ظروف او تكون عاملة له مفجأة
او حتى لو كسلت مرة ايه المشكلة ؟؟ ايه المشكلةانه يسمعها الأول وبعدين يبقى يحكم ويشخط وينتر زي ما هو عايز ؟؟
ما تفهمش بقى ..
ولو دخل ولقى الاكل معمول و كله تمام وفي طبق مش متغطي على ترابيزة المطبخ
تلاقي الجاعورة فتحت تااااااااااااااني
" الاكل دا ما يتغطاااااااااااااااش ليه ؟؟ "
ما يفكرش لحظة انها ممكن تكون سايباه ع الترابيزة وراحت تعمل حاجة مستعجلة وهتغطيه مثلاً ؟؟
او حتى لو نسيته ايه المشكلة لو تغطيه انت وخلاص ومافيش مشكلة مدام هي دايما ً بتغطي الاكل والمرة دي مجرد سهوة
لكن أبدااااااا ازاااااي يفوت فرصة يقدر فيها يقول على مراته انها مهملة ومش نضيفة و مش بتعرف تعمل حاجة ؟؟ ازاي يعنى هيكسب فورة ؟؟
والستات بردو عليهم عمايل تنقط .. تلاقى الست فاهمة جوزها وعارفة انه على وشك يعمل حاجة تضايقها
وتروح سايباه لحد ما يعملها وتقوله انت عملت وسويت وهببت وانا غلطانة انى اتجوزتك
دا انا كان متقدملي ابن وزير وسيبته علشانك .. بلا نيلة كنت هبلة و ........... الخ الخ
طييييب ليييييييييييييه ؟؟
ليه يا جماعة محسسني انها معركة حربية ؟؟
ليه الزوجين بيعتبروا بعض اعداء ؟؟؟
ليه لازم كل طرفيحاول يثبت ان الطرف التاني اغبي واوحش واسوأ انسان في الدنيا ؟؟
بجد مش عارفة المفروض الاتنين يكونوا مكملين بعض
الاتنين يداروا على عيوب بعض ويصلحوها
لأنهم اصلاً واحد مش اتنين
لن كل واحد نص للتاني .. جزء من التاني .. بجد انا اتفرسسسسسسسست وزهقت ونفسي اشوف اتنين يوحدوا ربنا
مش عايشين مع بعض باسلوب التلاكيك دا
حد والنبي يعرف اتنين مش بيتلككوا لبعض ؟؟؟
لو تعرفوا قولولي اروح اتصور معاهم :)

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..