لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الخميس، أغسطس 27، 2009

postheadericon لما تطلع م البيضة يا حبيبي ابقى اتكلم




كنت بقلب في مجلة الهلال .. في اعداد قديمة من ايام السبعينيات وكده

لقيت مقال عنوانه " فلان الفلاني أستاذ جيل .. ربما ، ولكن جيلنا لا يرى فيه شيئاً "

بغض النظر عن كلامهم صح ولا غلط بس عجبني الموضوع بجد

حسيت فيه حاجة مفقودة عندنا دلوقتي .. ويمكن من زمان كمان

يمكن الدنيا اتقلبت وقتها على اللي عامل المقال دا

ويمكن ما اتقلبتش .. الله اعلم

لكن النقطة اللي بتكلم فيها ، واللي لفتت نظري وعجبتني

ان كاتب المقال قال رأيه بصراحة في حاجة الناس اعتبرتها حقيقة ما فيش فيها جدال

يعني مثلاً انا واحدة عندي عشرين سنة .. لو جيت قولت مثلاً

" انا بحس ان افلام يوسف شاهين مش مفهومة ومش بحبها "

هتلاقي كمية من البشر جات تقول لي

" وانتي مين اصلاً علشان تقولي على يوسف شاهين كده ؟؟ "

" وانتي ايه اساسا ً علشان تتكلمي عنه ؟؟ "

" انتي يا مفعوصة يا للي ما طلعتيش م البيضة بتتكلمي عن يوسف شاهين ؟؟ "

" وانتي مين علشان تقولي رأيك ؟؟ لما تكبري يا حلوة ابقي قولي رأيك "

وكأن حرية الرأي حق للكبير وبس ،

وكأن كمان الانسان اللي قالوا على شغله كويس زمان خلاص لازم يبقى كويس مافيش نقاش

طب يا جماعة انا عندي وجهة نظر تانية

" انكتمي "

طيب يا جماعة لولا اختلاف الاذواق لبارت السلع

" روحي العبي يا شاطرة "

بالرغم من انه ممكن جداً يكون الانسان دا كان احسن الوحشين في وقته

وممكن يكون قال حاجة غلط لأن مافيش حد كامل

وممكن يكون الانسان اللي لسة سنه صغير دا ربنا فاتح عليه وقادر يشوف حاجة ماحدش واخد باله منها

لكن ماااااافيش .. مستحيييييييييل

لو اتكلمت عن أي حد من اللي الناس خلاص اعتبرتهم زي الأنبياء دول

هيبقى اسمك واحد قليل الأدب ، وهو دا الجيل الجديد مش متربي

و هيبقى اسمك بتعمل كده علشان مش فاهم أي حاجة

و ......... الخ الخ


الغريبة بقى ان ممكن يكون اللي محموق أوي وبيدافع عن مثلاً يوسف شاهين ما بيفهمش بردو أفلامه

لكن هو فاكر ان العيب في نفسه ، وان مش معقولة الناس دي كلها مش فاهمة يعني

بالمناسبة بقى .. انا ما بحبش افلام يوسف شاهين وكتير اوي مش بفهمها

ومش بحب نجيب محفوظ وشايفة ان حاجة زي " اصداء السيرة الذاتية "

و الكتاب اللي بيحكي فيه عن أحلامه .. حاجتين مالهمش لازمة ..

لا صياغتهم حلوة ولا فيهم فكرة جديدة






5 بوينتس أوف فيو:

أبو كريم يقول...

ياه يا ساره
انتى لسه ما طلعتيش من البيضه فعلا


حد ما بيفهمش أفلام يوسف شاهين
وحد ما بيفهمش الهدف السامى من مشاهد الجنس لايناس الدغيدى
فى عالم الفن النفاق هو الى ممشى الدنيا

يوسف شاهين عمل باب الحديد وابدع فيه لانه مكنش فيه غيره درس بره
وبعدين وصل لاخره فى الأرض بعد كده لسعت معاه من ساعت ماراح اسكندريه

ليه وكمان وكمان ونيويورك

بس الكدبه اتقالت والكل صدقها وبقت حقيقه زى الضربه الجويه

إذا كنت فى عـــــــــالم النفاق
فعـــــدل بساق ومــــــل بساق
ولا تشــــــــــــاحن ولا تغاضب
وقبـــــــل الكـــــل بالعناق
وقــــل كلامـــــــــا بغير معنى
وحلف علـــــــــى الإفك بالطلاق
فكـــل شيـــىء ككــــــل شيىء
بــــــلا إختـــــلاف ولا إتفاق
وأى شيــــــــىء كــــأى شيىء
مــــادمت فى عــــــالم النفاق

أبو أسامة يقول...

تحياتي
بصراحة عندك حق

لكن الإنسان في بعض الاحيان قد يضطر إلى أن ينحنى أمام رغبات وآراء هؤلاء الكبار ، خصوصا إن كان الموضوع - عفوا - تافها بحجم يوسف شاهين ، يعني في النهاية أنتم لم تختلفوا حول أسباب نكسة 67 أو من وراء اغتيال السادات .

وفي أحيان أخرى قد نحتاج نحن - الشباب ذكورا وإناثا - أن نفكر قليلا في رؤية هؤلاء الكبار إذ ربما يكونون على صواب .

تحياتي
وكل عام وأنت بخير

ياسمين حميد يقول...

هههههههههه
من زمن بعيد وأنا مغتاظة من هذا الموضوع بالذات، وأصر على أن تكون لي آراءي الخاصة حتى ولو تناقضت مع آراء الآخرين، وحتى لو مست شخصيات "كبيرة". سؤال يحيرني: لماذا صفة "الفنان الكبير" أو "الكاتب الكبير" لا تطلق إلا على الكبار في السن، وكأنها بالأقدمية؟
(على فكرة، أنا أحب نجيب محفوظ وبعض أفلام يوسف شاهين، لكنني أكره الجزء الأكبر من أفلامه)
مؤخراً، بدأت اتعرض لموقف عكسي. عندما أبدي رأيي في تامر حسني - مثلاً - أمام أخواتي الصغيرات، يكون ردهن بأنني لا أفهم تامر حسني بالطبع لأني كبيرة ومن جيل قديم (على أساس أن عمري صار مئة سنة مثلاً)، ويغضبن وكأنني قد أخطأت في نبي أو شيء مقدس.
في جيل الآباء، هناك من يبدي ردة فعل مشابه إذا انتقدت أم كلثوم (ليس والدي لحسن الحظ، مع أنه يحب أغانيها, وأحبها أنا كذلك) وكأنه لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها!
هل توقفنا عن تبجيل الأولياء لنتجه لتبجيل المشاهير؟

الشاب المبتسم يقول...

مش هقول أكثر من إلي قاله الأمام مالك وهو جالس في المدينه في مسجد الرسول( صلى الله عليه وسلم)
قال ( كلٌ يأخد ويرد على قوله إلا صاحب هذا المقام) وأشار إلى قبر الرسول

بس مش معنا كده أننا نعارض أي حد علشان مش رسول
بس لازم يكون عندنا من العلم إلي نقدر من خلاله نحكم على الشخص ده مهما بلغت منزلته

Tarkieb يقول...

طب ماهو ناس زي عمرو خالد وعمرو اديب وشوبير ومصطفى بقري في مكان تاني وزمن اخر وشعب اخر كانو منعو حتى من لمس الميكروفون....وسبحان الله شعب المحروسة شايلهم على الراس.....في زمن الانحطاط تظهر المعجزات.....مع انهم مفقوسين لكن الشعب ده يموت في البيض......

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..