لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الجمعة، نوفمبر 06، 2009

postheadericon عن " علي أمين " و " ليلى عباس " و أشياء أخرى


أقرأ حالياً كتاب عن علي أمين انساناً وصحفياً .. 
بغض النظر عن الحماس الذي اشتعل بداخلي بعدما قرأت عنه

وعن نشاطه وكيف كان بمثابة شعلة من الحماس والحيوية
وحب الصحافة إلى حد العشق ... وعن مدى الأسى الذي أصابني لأني لم أقابله أبداً 
بغض النظر عن كل هذا .. هناك قصة واحدة في الكتاب أدمت قلبي
القصة عن فتاة تدعى " ليلى  عباس " أصيبت بالسرطان في ريعان شبابها
وعرف الأطباء أن وقتها في هذه الحياة لا يتعدى عشرة شهور إن لم يكن أقل ...
وعرفت الفتاة .. وعرف " علي أمين " بطريقة ما  ،

ولم تكن تربطه بها أي صلة ولا سابق معرفة .. لكن القصة أثرت فيه فكتب عنها وناشد الناس  أن يساندوها في محنتها .. 

وانهالت الخطابات المتعاطفة مع ليلى والتي حاول بها الناس التخفيف عنها بأي طريقة

ومن بينهم .. خطاب من شاب يطلب الزواج بليلى متمنياً أن يسعدها في آخر أيامها

وكان يطلب من علي أمين التوسط لدى الفتاة كي تقبل به زوجاً

وتحمس علي أمين للفكرة بشدة ..


حتى أنه اشترى - من ماله الخاص - فستان الزفاف للفتاة من أجمل بيوت الأزياء وأكبرها في القاهرة

واشترى وأسس لهما بيت الزوجية  وحشد لها أكبر عدد من أشهر مطربي مصر
حتى إن عبد الوهاب بنفسه غنى لها في زفافها
ونجح في أن يرسم هذه الابتسامة على وجهها ...


وعاشت الفتاة أجمل أيام حياتها .. ثم انتصر المرض اللعين ورحلت عن الحياة
لكنها رحلت  وقد استمتعت بحق بكل دقيقة فيما تبقى من عمرها
....
ما أبكاني في هذه القصة هو ما حدث بعد 16 عاماً من وفاة ليلى
وهو إصابة " علي أمين " بنفس المرض  !!

السرطان 

لكن علي أمين .. لم يجد من يسانده ويناشد الناس لأجله

أو الحقيقة أنه لم يترك لأحد الفرصة كي يفعل ذلك
لم يهمد علي أمين لحظة حتى بعد معرفته بمرضه
كان يعمل بنفس الحيوية والتفاني والاصرار .. 

وعلى شفتيه نفس الابتسامة المتفائلة
وحين يشتد عليه المرض يصرخ قائلاً "  ياااااااارب " ويعتصر بيديه مكان الألم كأنه يريد ان ينتزعه بيديه من جسده
كانوا يقولون له : استرح قليلاً لا تجهد نفسك في العمل
وكان يقول لهم : " مافيش وقت .. انتوا ليه مش مصدقين ان مافيش وقت "

ما أبكاني هو أني اعرف احساسه وأعانيه .. 
نفس إحساس أمل دنقل حين قال " العمر أقصر من طموحي والأسى قتل الغدا
وما أبكاني أيضاً هو أني حين انطلقت في حملة " السرطان لا يعني الموت

وظللت لفترة التهم كل معلومة تصادفني عن هذا المرض اللعين
راودني هاجس مرير بأني سأواجهه يوماً ما وكان هذا يزيد من إصراري في مواصلة الحملة 

*****
مما أعجبني كثيراً في قصتي " ليلى عباس " و " علي أمين " أن كلاهما واصل حياته وكأن شيئاً لم يكن رغم معرفته بمرضه
على عكس الكثيرين ممن ينهارون وتنهار حياتهم وحياة المحيطين بهم فور علمهم  بإصابتهم بالمرض
الموت آتٍ في ميعاد محدد ... لن يفيدنا البكاء ولا الحسرة 
لن يفيدنا أن نظل أسرى فراشنا .. يجب أن نتحرك ، أن نعمل أن نستمتع بالحياة 
ألا نترك فرصة للمرض كي يفسد علينا ما تبقى من حياتنا
علي أمين ظل يتحدث عن المستقبل حتى اللحظة الأخيرة 
كان متفائلاً رغم انه يعلم أن أجله قد اقترب
كان يتحدث عن الغد رغم أنه لم يكن متأكداً من وجوده غداً
ونحن نتحدث بحسرة وعجز عن الأمس رغم أننا أصحاء !!!


6 بوينتس أوف فيو:

محمد الوكيل يقول...

أنا أول مرة فعلاً أسمع عن الموضوع ده يا سارة-سان، وده لا أستبعده من الأستاذ علي أمين الله يرحمه..

الكلام ده خلاني بجد أعجب بعلي أمين الرائع، وأنا مؤمن بكلامه ده رغم إني أحياناً بقف في نصف الطريق.. خوفاً أو كسلاً أو يأساً.. لكن دايماً بستمر وبتقدم رغم كل شئ..

شكراً يا سارة-سان على التدوينة الرائعة :)

سمو الأميرة سارة يقول...

محمد انا اول مرة اعرف ان علي أمين كان بالروعة دي كان امبارح لما قريت الكتاب وان شاء الله هكتب موضوع عن الكتاب دا وعن علي أمين

انا كمان زيك يا محمد بقف ف الطريق بس احباااااااطاً من رد فعل الناس :(

نورتني يا محمد

dodoo يقول...

عارفه ياساروره فيه مقوله لانيس منصور افتكرتها وانا بقرا البوست ده

" اذا كنا جميعاً سنموت فلماذا نتصرف كأننا موتى "

فعلا فيه ناس على قيد الحياه ومع ذلك من غير احلام ولا امل ولا طموحات كانهم امواااااات بالظبط

وفيه ناس تانيه عمرها قصير اوووى وبتستمتع بكل لحظه فى حياتها

مش بطول العمر او قصره بس بمقدار الانجازات والسعاده

بوست جمييييل اووووووى وبصراحه انا كنت اعرف ان على امين رائع بس مكنتش اعرف انه بالروعه دى

احلى سلام لاحلى ساروره

شفـقــة و إحســــان يقول...

تصدقى اول مرة اعرف الموضوع ده ...بس بجد هو انسان عظيم وكان يشعر بالاخرين
ربنا يرحمه ويغفر له
بس اجمل حاجة عجبتنى منك يا سارة فى البوست كلمتين كان فيهم خلاصة الموضوع
وهو اننا نستمر ونعمل ونستمتع بالحياة ولا نقف عاجزين مستسلمين فى الفراش
تسلمى
تحياتى شفقة

سمو الأميرة سارة يقول...

بسكوتتي نووووووووووووووووورتيني

صح يا بسكوتة المقولة دي في الجون بجد

في ناس بتقول المفروض ندعي ربنا انه يبارك في اعمارنا مش انه يطول عمرنا لأن العمر محدد ومكتوب عند ربنا لكن الفرق في انت بتعمل ايه في العمر دا

سمو الأميرة سارة يقول...

شفشفوقتي حبيبتي نورررررررتيني

انا بصراحة اول مرة كنت اعرف انه انسان بالجمال دا لما قريت الكتاب دا

ويااااااااارب يرحمه يارب اللهم آمييييين

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..