لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الاثنين، أكتوبر 11، 2010

postheadericon عزيزي رفعت ..



عزيزي رفعت ..

سأبدأ خطابي بلا تحية لأني أعرف أنك لا تحب هذا الهراء الذي يضيع الوقت .. 

لا أعرف حقاً لماذا أكتب هذا الخطاب ، ربما لأني أشعر بدنو نهايتك !

أتمنى ألا أكون قد أفزعتك بهذه الكلمات ، فأنت بالتأكيد تعلم أنك على وشك الفناء فأنت لم تكن أبداً هذا البطل الورقي الذي يمارس بطولته على الورق وفي خيالنا في حين أنه مجرد لعبة في يد مؤلفه ، لقد عكست أنت قواعد اللعبة ولم تلعب أبداً دور البطل في حين أنك صادقت مؤلفك لذا أعتقد أنه صارحك بإقتراب نهايتك . 

منذ أعوام حين كنت طفلة ساذجة تنبهر بقوة ومهارة أدهم صبري وتراه فتى أحلامها المثالي .. كنت أخاف جداً من ذلك اليوم الذي يموت فيه ، وبعدها بسنوات لم يعد يعنيني أدهم في شيء ولكنني صرت أرتعد من مجرد التفكير في أنك ستموت !

الآن لم يعد يعنيني موت أدهم ولا موتك ، انتظر لا تتسرع لم أستبدلك ببطل آخر .. أنت إن لم تكن بطلي الأول فتأكد أنك الأخير :)

لا تبتسم هكذا ، نعم أنا أجاملك ولن تكون الأخير ولكن لنقل على الأقل أنك ستكون بطلي الورقي الأخير . 

لم يعد يعنيني موتك لأني نضجت بما يكفي لتجاهله !
 نعم .. ما الذي يجعلني أعذب نفسي بقراءة نهايتك ؟ سأتجاهلها كأنها لم تكن .. 
انت تعلم كم أعشقك أيها العجوز ولا أمل حكاياتك أبداً لذا ..
كلما افتقدتك سأقرأ إحدى قصصك القديمة ثانية  ، وأعيشها معك ثانية ..
سأسمعك للأبد يا رفعت حتى لو صمتت ، وسأحبك للأبد أيضاً وسأحقد على ماجي لأبد الأبد !

دعنا من هذا الكلام المقبض ، لم أكتب لك هذا الكلام كي أحدثك عن موتك ! لم أصل إلى هذه الدرجة من السخف ..

خطر لي أن أحدثك لأني اكتشفت أننا نشبه بعضنا البعض كثيراً .. أعلم طبعاً أنك أكثر وسامة وفتنة خاصة ببذلتك الكحلية :) ولكنني أقصد شخصياتنا .

كنت ساهرة معك لمدة أسبوع .. كل ليلة أنام على حكاياتك وأصحو لأجدها بين ذراعي أو تحت رأسي أو بجواري .

وإندهشت جداً لهذا التشابه الرهيب بيننا ؟

نفس الشخصية الملولة الضجرة الساخرة من كل شيء حتى نفسها !

نفس الرغبة في العزلة والوحدة وتجنب البشر .

نفس الفكرة في الخوف من الموت .. نفس الخجل .. نفس الطفل الخائف الكامن في كياننا الذي يبدو للناس كبيراً وقوياً !!

لا أعرف هل أنا فعلاً  هذه الشخصية أم إنني نسخة منك ؟

أنت رفيقي لأكثر من عشر سنوات وأنا أقرأ لك بالساعات حتى تشربتك ؟

هل خشيت موتك الذي توقعته كثيراً لأنك عجوز مريض مهمل في صحته فقررت أن أجعلك تحيا بداخلي ؟

لا أعلم .. لكنني أعلم أني الآن الإنسان المثالي الذي تتمنى أن تقابله ..

لدرجة أني أشفق عليك كثيراً يا رفعت لأنك عشت قدر ما عشت .. وسافرت قدر ما سافرت 

وستموت .. ولم تقابلني بعد :P


الخميس، أكتوبر 07، 2010

postheadericon هو دا تعليم ولا سلق بيض ؟؟؟

اول امبارح بسأل ولاد عمي عن نظام المدرسة وكده قولت اشوف بركات السيد الوزير عاملة ايه 
فوجئت ان بنت عمي اللي في " رابعة ابتدائي " بتقول لي انهم بياخدوا تسع حصص !!!
اه والله تسع حصص !! وبيخلصوا الساعة اتناشر الضهر !! ومافيش فسحة !!

انتوا متخيلين ؟؟ يعني العيل يروح المدرسة من سبعة لـ 12 عمال يسمع شرح - أو اللي بيقولوا عليه شرح 

بياخد 9 حصص يعني 9 مواد في 5 ساعات ! من غير أكل ولا شرب في النص 
من غير حتى فترة تمهيدية علشان العقل يهضم الكلام اللي سمعه ويستوعبه
ودول أطفال كمان !!

انا فاكرة اني كنت في ثانوي وماكنش بيبقى عندي أي استعداد افهم او استقبل أي شرح بعد الحصة الرابعة !

والسبب ايه ؟ 

المدرسة العدد فيها كبير اوي فـ قاسمينهم فترتين وعايزين طبعاً ينجزوا الفترتين بدري  !

فين حضرة السيد وزير الداخلية والتعليم بقى من اللي بيحصل دا ؟؟؟؟؟؟؟

هل ممكن ان طالب بيعتمد على المدرسة بس في ظروف زي دي يفهم اي حاجة ؟ ولا ينجح من غير دروس ؟؟

دا مش تعليم دا بجد سلق بيض :(

إمعاناً في فقع المرارة هسيبكم مع الفيديو دا






الثلاثاء، أكتوبر 05، 2010

postheadericon اسمعوني ع الراديون النهاردة :)


برنامج " علشانك " على إذاعة الشرق الأوسط هيستضيفني يوم الثلاثاء 5 أكتوبر  2010 ( اللي هو النهاردة )

من الساعة 6 للساعة سبعة على الهوا


بخصوص كتابي " زوجي مازال حبيبي " 



تردد الإذاعة

89.50 FM

الجمعة، أكتوبر 01، 2010

postheadericon نظرية

الفرق بين

الــ  :(

والــ  :)

مجرد اختلاف في الترتيب لا أكثر ولا أقل

كذلك الفرق بين الحزن والسعادة .. مجرد اختلاف في ترتيب المفردات !

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..