لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الاثنين، ديسمبر 02، 2013

postheadericon نهر الحب


من سنين وانا بتمنى من ربنا ما أبقاش ورقة خريف ، علشان كده اول ما سمعت عن الناس دي حبيتهم من قبل ما اشوفهم حتى ! 
المفروض اني لما اعمل شغل ما انبهرش باللي بكتب عنه، واكون حيادية وبتاع، بس انا ما قدرتش اعمل كده! 
انا شفت واحد من أحلامي بيحصل قدامي، شفتهم بيقولوا لي ممكن وجايز وهتقدري لو عايزة.. 3 ستات محترمات، على عكس معظم الناس، لما بيطلعوا على المعاش بيقولوا فرصة نستريح
هم قالوا فرصة نشتغل أكتر ! 
من زمان، وهم صغيرين وشباب قدنا كده وهم كانوا بيعملوا اعمال تطوعية، فلما كبروا وطلعوا معاش وجوزوا ولادهم لقوا ان دي فرصة علشان يكثفوا شغلهم دا
قرروا يعملوا حاجة مش تقليدية، والناس تكون محتاجاها بجد.. بصوا حواليهم لقوا كل الناس عمالة تعمل دور أيتام، ودور مسنين ومافيش حد مركز مع مرضى السرطان اللي مالهمش سراير في القصر العيني والمستشفيات الحكومي ومعاهد الأورام، فبيباتوا في الشارع وعلى الأرض لأنهم مش لاقيين مكان تاني يباتوا فيه، اللي جاية من الصعيد، واللي جاية من بحري، واللي واللي واللي.. 
اللي مش قادرة تروح بيتها علشان المصاريف، واللي مش قادرة تروح علشان حالتها الصحية ما تسمحش تروح وتيجي أكتر من مرة في الأسبوع.
قرروا يعملوا لهم بيت استضافة، علشان يستقبلوهم فيه ويوفروا لهم نومة مريحة وأكلة نضيفة، وكمان لبس وفلوس لو هم غلابة أوي.
3 ستات في سن المعاش، بنوا الشقة دي طوبة طوبة تقريبًا مرتين... أول مرة لما عملوا البيت، وتاني مرة لما المالك اضطرهم ينقلوا مكانهم.
من اول لحظة دخلت فيها البيت وانا حاسة براحة، وانا حاسة كأني اعرفهم أو كأني بنتمي للمكان دا :) رغم ان الدنيا كانت مدربكة وفوق بعضها علشان كانوا بينقلوا من مكان لمكان، لكن حسيت براحة
ماحسيتش انهم مؤسسة وبتاع والجو الرخم دا، على قد ما حسيت زي ما يكون بيت عيلة حلو أوي وبينفضوا الشقة ليلة العيد!
حكوا لي بابتسامة عن مغامراتهم في البيت دا.. لما ركبت واحدة منهم مع العمال في عربية السيراميك علشان يعملوا سيراميك البيت، وقبلها لما لفوا وهم صايمين طول النهار في الشوارع يدوروا على شكل سيراميك معين كان في دماغهم يعملوه للبيت.
كل حاجة معمولة بحب، باهتمام، بعناية.. كأنهم بيجهزوا بيوت بناتهم العرايس مثلاَ ! 
بالتالي كل لحظة بتقعدها في البيت دا بتشحن منها محبة :) بالمناسبة هو اسمه "نهر الحب" أيون على اسم الفيلم :D 
أنا مبسوطة من يوم ما شفت الـ 3 سكاكر دول :)
طنط أسما، وطنط عبلة، وطنط خضرة 
صديقاتي العزيزات الجديدات .. شكرًا بجد.. لأنكم فوقتوني شوية.. أنا العيلة أم اربعة وعشرين سنة وحاسة إني عجزت لدرجة إني نفسي أبطل شغل واقعد في البيت.. 
آه صحيح..
نسيت قولكم، إن بردو السيدات العظيمات دول عندهم رجالة زي العسل :)
كنت متخيلاهم أرامل مثلاً أو مش متجوزين، فعندهم وقت علشان كده.. لكن فوجئت إن ليهم أزواج متفاهمين أوي وبيحتسبوا الوقت اللي بتقضيه زوجاتهم برة دا عند ربنا 

حاجة أخيرة..
"نهر الحب" مش بس بتستضيف مرضى سرطان، لكن كمان بيكفلوا أطفال أيتام في بيوتهم، وبيوفروا كسوة ووجبات وحاجات حلوة اوي في أكتر من اتجاه 
جربوا تزوروهم 
29 ش خاتم المرسلين ـ العمرانية
ت 01006238825
01092501179
اللي يحب يتبرع لأنشطة الجمعية دا رقم حسابهم
06075010117811 بنك القاهرة
وعلى فكرة التبرعات مش شرط فلوس، ممكن تتواصل معاهم وتبعت أكل، أو ملابس أو أي حاجة تقدر عليها 

الأربعاء، نوفمبر 20، 2013

postheadericon تعبان ؟ حاسس إنك ضعيف؟؟ زور مريض!

لو تعبان وحاسس انك ضعيف ومش قادر تعمل حاجة في الدنيا، وماعندكش امكانيات كفاية وماعندكش ظروف مساعداك تكون مبسوط، روح زور مريض!
لو انت نفسك مريض، روح زور مريض بمرض أقسى من مرضك، أو حالته متأخرة عنك، هتشوف قد ايه انت كويس، وقد ايه البني آدم ممكن يستحمل، ويعيش ويقاوم، وساعات كمان ـ تخيل ـ يبتسم! 
****
جدو الله يرحمه لما كان مريض، كان ما بيقدرش ياخد نفسه بسهولة، وكان فعلاً بيتعذب علشان ياخد نفسه، فكنت وقتها عارفة كويس أوي قيمة كل نفس بتنفسه، وبحمد ربنا وبشكره عليه !
جدو، ما كانش بيقدر يتنفس، وفي الحقيقة كان بيحتضر.. بس كل يوم لما كنت ادخل له الصبح، واشوفه تعبان وابقى زعلانة كان هو بيستقبلني بابتسامة من قلب قلبه، ويقول لي "صباح الجمال / صباح الورد".
****
لما رحت مستشفى الجذام، عرفت قيمة كل حاجة ربنا مديهاني، وحسيت اني ابقى عيلة أوي لو زعلت، وشفت الناس قد ايه بسيطة وقد ايه ظروفها صعبة، لكنها قادرة تعيش رغم تدهور حالة بعضهم لدرجة إنه ما بيقدرش يستخدم إيديه! 
لما كنت بروح مستشفى السرطان في طنطا، وكنت بشوف الأطفال المرضى واللي قادرين رغم وجعهم يضحكوا كل شوية والتانية، ويلعبوا ويحاولوا ينسوا الوجع
لما شفتهم ما قالوش آه واحدة في وجودنا، رغم ان انا الكبيرة لو عندي ربع اللي عندهم هنهار وهبقى تعبانة ومش طايقة نفسي، كنت بحس إني صغيرة أوي لو اتضايقت أو كشرت.

*****
متهيألي ربنا لما وصانا نزور مريض مش بس حكمته في دا اننا ندعم المريض وننسيه تعبه ووجعه ونحسسه اننا جنبه، لكن حكمته بردو ان احنا نفسنا نحس بقيمة حياتنا، وصحتنا، وأبسط الحاجات اللي بنعملها وبنشوفها عادية وهي في الحقيقة معجزة! 
ربنا من حكمته عايز في كل مرة نزور فيها مريض مهما عظم ابتلائه إنه آهو.. تعبان آه بس عايش ! قادر يتحمل وجعه وما جرالوش حاجة.
ممكن يكون مفعول الزيارة قصير المدى ومش بيأثر لوقت طويل، علشان كده محتاجين دايمًا نزور مريض، نعرفه أو ما نعرفوش المهم نزوره ونحس ان مافيش حاجة تخوف، أسوأ كوابيسنا بنشوفها قدامنا وبنلاقي الناس متحملاها عادي 
الكلام دا عادي ومكرر واتهرس في 100 ألف فيلم قبل كده، بس يمكن محتاجين نفتكره كل فترة، زي ما احنا محتاجين نفتكر كل فترة قيمة النفس اللي بنتنفسه

الاثنين، نوفمبر 18، 2013

postheadericon إحنا غلابة أوي !

بقالي فترة بتفرج على أفلام عربي قديمة لأني مش لاقية جديد عدِل..
المهم بالصدفة، شفت 3 أفلام ورا بعض حسسوني قد إيه الستات غلابة بجد!
أي كلب عايز يهد حياة أي ست يقدر يعمل كده بكل بساطة، مهما كانت أخلاق ومحترمة وبنت ناس.. حتى أقرب الناس ليها بيصدقوا 
ماحدش بيفكر في المنطق ولا العقل ولا أي حاجة 

في الفيلم دا محمود عبدالعزيز كان مختل، حصلت له حادثة فبقى مش طبيعي، قرر مع نفسه يتهم عفاف شعيب (جارته العروسة الجديدة) إنها حاولت تقتله لأن كان بينهم علاقة! 
جوزها بعد ما عمل نفسه مستحيل يصدق، بعد جلستين في المحكمة كان خلاص قرر يطلقها وقرر انها خاينة وإلخ إلخ
فين وفين لما (بالصدفة) عرفوا انه مش طبيعي وظهرت برائتها! بعد ما دخلت القفص واتبهدلت في المحكمة، وسعادتها مع جوزها راحت، وبقت "متهمة" في عيون كل اللي حواليها !

فيلم اشتباه كان أنيل ! 
محمد منير كان بيحب نجلاء فتحي، وهي بتحب واحد تاني واتخطبت له واتجوزته، وخلفت وبقى عندها أسرة سعيدة وعايشة حياة ناجحة، محمد منير كان مريض بحبها لدرجة إنه لما قابل بنت رقاصة فيها شبه منها عمل لها ماسك بشكل وش نجلاء فتحي، وصور معاها فيلم سافل يتفشخر بيه قدام اصحابه اللي عايروه بإنها منفضة له من أيام الكلية.
الفيلم يفضل مركون لحد ما يبدأ هو يشتغل في تصوير أفلام البورنو، وصاحبه يعمل فيه مقلب، يوزع الفيلم بتاعه مع شبيهة نجلاء فتحي كهزار.. مرة واحدة الفيلم يوصل لصديقة عمرها (اللي بالمناسبة هتصدق الفيلم) بالتزامن مع إن البوليس قرب يوصل لمحمد منير.
صاحبتها تواجهها بالفيلم، وفي نفس الوقت البوليس عامل كمين عند شقة محمد منير، تتجنن هي وتروح تسأله دا حصل ازاي، البوليس يقبض عليها عنده، الخبر يتسرب.. جوزها يطلقها، أبوها الناس كلها تعايره، اخوها كمان ويبقى هيرتكب جناية ومستقبله يضيع، الجيران يقاطعوهم ! 
كل داااااااااااااا لأن واحد مختل قرر يدمر حياتها ! ويزيد الطينة بلة باعترافاته، ويأكد في المحاضر إنها هي اللي في الفيلم
يجيلها انهيار عصبي وبردو "بالصدفة البحتة" الحق يظهر ويكتشفوا حكاية الماسك وبرائتها تبان!

في الفيلم دا معالي زايد بعد قصة حب فاشلة، بتتجوز صلاح قابيل صالوناتي، وهم راجعين من شهر العسل، بيهرب في شنطتها مخدرات، ويتقبض عليها، تاخد مؤبد، وبرائتها أصلاً ما بتظهرش !!! 
في حين انه هو هيعيش حياته عادي جدًا، لحد ما يرجع مصر "بيه ملو هدومه" وتلف الأيام وتدور وبردو هيهدد حياة بنتهم اللي اتبناها صلاح ذو الفقار وعيشها عيشة محترمة، فتقتله في الآخر علشان تنتقم وعلشان تنقذ بنتها في الأساس !! 

إيه الغلب دا؟ الفيلم الأخير مثال على "كان إيه هيحصل لو الصدفة ما أظهرتش براءة الاتنين اللي في الفيلمين اللي قبلهم!
كام واحدة في الدنيا حياتها باظت بمجرد كلام من ناس مختلين حتى لو كانوا يبدو عليهم انهم عاقلين؟
كام واحدة دفعت حياتها تمن كلام فاضي! بسبب فكرة الناس عن إن البنت عار وعن إن الشرف زي عود الكبريت وإلخ إلخ إلخ !!!!! 
كام واحد فينا بيجي حد حقير يبوظ كل مسار حياته في لحظة! تنقلب الحياة السعيدة المستقرة لتعاسة وبؤس لا نهائي! 
وبسبب حاجات مش غلطتنا ! 
يعني الـ   3 دول مافيش واحدة فيهم اتصرفت تصرف غلط يكون تمنه عمرها وحياتها وسعادتها، مافيش واحدة فيهم ما مشيتش على الأصول وما اتبعتش الأعراف والحدود والعيب والحرام!!!!!!! 

السبت، أكتوبر 12، 2013

postheadericon على هامش الحضن

أكتر حاجة مرعوبة منها، إني من كتر كرهي لحضنه "الخشب" أبقى زيه! 
حاسة إني ناشفة، وفاضية، ومِش قادرة أدي حد حاجة، ولا حتى عندي استعداد آخد! 
لما برجع من السفر، بخاف أحضن أمي وأخويا أوي، لحسن أعيط، لما اقابل واحدة من اصحابي بهرب وأنهي الحضن بسرعة لحسن بردو أعيط.
وفي نفس الوقت، نِفسي أحضن أمي بضمير، لدرجة إني حلمت إني بحضنها نص ساعة مثلاً.. وحسيت بالحضن كأنه حقيقي حتى بعد ما صحيت 
نِفسي أعيط في حضنها من غير ما تتخض، ولا تسألني مالي، لأني مش عارفة
عايزة أعيط لـ المالا نهاية، من غير ما عيني تورم ولا أحس بصداع 
نِفسي ارجع استمتع بالحياة، وأفرح بالحاجات العبيطة الصغيرة، أنا ما بقتش حتى أعرف افرح بالحاجات الكبيرة! 
نفسي حتى اعرف انا وصلت لكده ازاي :( يمكن أعرف ارجع تاني 
السبت، يوليو 06، 2013

postheadericon اتعلمت من Red Alert


بقالي سنين بلعب Red Alert وبغض النظر عن الطاقة الرهيبة اللي بتخليني أطلعها، والراحة النفسية اللي بحسها بعد ما العبها، اكتشفت ان اللعبة دي بنت لذين فيها فلسفة كبيرة أوي !! 
اكتشفت إنها شبه الدنيا أوي في حاجات كتير، كأن قدامي نموذج مصغر للحياة، بس الفرق، إني ببص له من فوق، فقادرة استوعبه أوي، وأفهم منه حاجات كتير، حاجات كتير من قواعد اللعبة لما بطبقها على الحياة بلاقيها صحيحة.. زي الحاجات دي مثلاً :

1 - أهم حاجة لازم نأمنها المصنع الأساسي ومصنع الدهب، لو أي حاجة تاني اتضربت ممكن تتعوض لكن لو راح المصنع الأساسي سهل جدًا العدو يقضي عليا بعدها، ولو راح مصنع الدهب مش هلاقي حاجة أعملها، إلا إذا كان في  مناجم في حوزتي بالفعل، وساعتها لازم أوقف أي حاجة بعملها، وأبني مصنع دهب من تاني لأن المناجم بطيئة في الإنتاج ما اقدرش اعتمد عليها.

2 - مهم جدًا أعرف عدوي، وأعرف أقوى أسلحته علشان أحدد على أساس المعلومات دي أولولياتي في بناء دفاعي، يعني لو أمريكا لازم يكون عندي تأمينات جوية، علشان هتضرب بالطيران وهتهجم بالباراشوت.

3 - مهم جدًا ما يكونش عندي أي أماكن فاضية متحاوطة بسور (اتعزلت بسبب التأمين) لأن دا هيصعب عليا الدفاع عنها، وهيسهل عليهم القضاء عليها، قبل ما اقدر اوصل لهم، وهيسبب خسائر كبيرة في وقت قياسي.

4 - طول ما انا مش جاهزة كويس للدفاع عن القاعدة بتاعتي، لازم أقطع كل الجسور اللي ممكن توصل ليا، وساعتها هيضطروا يهجموا بالطيران بس، فهكون بحارب على جبهة واحدة بس.

5 - مسلي أوي إني أختار ألعب مع 3 أعداء، واحد منهم قوي جدًا (علشان أحس بمتعة) وواحد متوسط (علشان يديني ثقة في نفسي D: ) وواحد ضعيف (عشان استعبطه وأدخل له جواسيس أخد بيها شارات تخلي دباباتي/ رجالتي أقوى.

6 - لما ابقى جاهزة للدفاع عن نفسي، لازم أصلح واحد من الجسور واحافظ على قطع الباقيين، علشان أحدد الهجوم جاي منين بالظبط، وما اشتتش نفسي بجبهات كتيرة.

7 - لما اهجم على عدو عنده مدافع كتيرة، سواء كانت من اللي بتصعق أو بتاعة الجو، مهم جدًا أخليهم له، وأحافظ عليهم وأمنع دباباتي إنها تضربها، وأركز على ضرب الباور.. كل ما كان عنده مدافع أكتر كل ما استهلكت الباور بتاعته، بالتالي هتسهل مهمتي، لكن إني أضرب المدافع كأني بساعده في تخفيف الأحمال عن الباور بتاعه.

8 - كل ما عملت خطوط دفاع أبعد كل ما كانت خسايري أقل.

9 - طيرات السوفييت بطيئة بس غشيمة، ضربتها والقبر، علشان كده ما ينفعش استهون بيها، وبمجرد ما اسمع صوت إنها اتصنعت أصلاً أبدأ أحشد دفاعي، على عكس طيارات الأمريكان، سريعة جدًا، وضربتها قوية، لكن بتضرب مرة واحدة وتروح تاني، يعني ممكن أتدارك الكارثة.

10 - لما طيارات السوفييت تيجي وماعنديش دفاع إذن الجري نص الجدعنة :D  لازم استغل بطئها وألم مصنعي الأساسي وأجري بيه لحد ما أقطع نفسها :D 

11 - كل أسلحة السوفييت تقيلة وبطيئة، لكن متينة علشان كده أنجح وسيلة للتعامل معاها هي ضربها عن بعد. 

12 - لما يبعتوا لي الدبابة اللي لما نضربها تفرقع نووي، مش لازم أحقق لهم هدفهم وأضربها وأموتها، في حلين إما "ترد للراسل": أحولها بالراجل اللي بيلعب في الدماغ دا، واخليها بتاعتي وابعتهالهم تاني، أو أخلص منها على نضافة، بالراجل اللي بيخفي الحاجات دا. 

13 - لما يكون قدامي 3 أعداء قوتهم واحدة، لازم ابدأ بالأقرب مني، علشان أدي نفسي مساحة أكبر في الحركة، وأقلل الضغط على قد ما اقدر، ولو قوتهم متفاوتة لازم أبدأ بالمتوسط، علشان أتخلص من ضغطه عليا، ولأنه مش ضعيف لدرجة إني أكون منهمكة في الصراع مع الأقوى وهو لسة في ضهري، بعدها أخلص على الأقوى علشان ما اقدرش أسيبه وقت أطول من كده لأنه بيقوى مع الوقت وبيهت فيا، الأخير دا أخره اضرب له مصنع الدبابات والقاعدة الأساسية بتاعته وهو هينسحب لوحده :D 

14 - كل حاجة تبعي لازم تبقى قريبة من بعضها، علشان ما اشتتش دفاعي، وعلشان أقدر اراقبها كلها مع بعض، لكن لو في رفاهية إني يكون عندي قاعدتين، حلو أوي ان يكون عندي قاعدة بعيدة احتياطية، متأمنة كويس وبعيدة عن المعمعة، بس غالبًا لما بيبقى عندي رفاهية قاعدتين، ما بيكونش قصادي عدو قوي بالدرجة اللي تخليني أعمل قاعدة احتياطية (الدنيا ما بتديش محتاج :D )

15 - طريقة تفكير العدو في دفاعه، بتعكس غالبًا خطته في الهجوم، يعني أكتر حاجة بيأمنها دونًا عن باقي "أشياؤه" غالبًا هي أول حاجة بيفكر يضربها عندي أو يبعتلها جاسوس

16 - مهم جدًا جهاز التعتيم.. الضلمة بتحمي أكتر من أي أسلحة دفاع، طول ما هو مضلم على رجالته ما بعرفش أعمل لهم جواسيس، وطول ما هو مضلم على تأمينه ما بعرفش أنا "بواجه إيه بالظبط" بالتالي ببقى مش عارفة أنا محتاج أعمل أي نوع من الأسلحة، علشان كده أول حاجة لازم أضربها قبل ما ابدأ الجهاز بتاع التعتيم 

17 - أجمل حاجة تخترق بيها الضلمة وتبقى مطمن إنهم مش هيموتوها لأن مالهاش "هوية" واضحة، هي إنك تسيطر على دماغ "بقرة" أو حد من المدنيين أو عربية من بتاعة المدنيين وتزرعها جوا القاعدة بتاعته، وسيبه يعتم لحد الصبح يا معلم :D آت زيس مومنت تقدر تقوله "شايفك وعارفك وهجيبك" 

18 - من الغباء إنك تحط الكلب لازم في جنب معين من أي حاجة عايز تأمنها من الجواسيس، لأنه ببساطة ممكن جدًا يلف ويدخل من أي حتة تانية، حط الكلب في محيط المكان، بعيد شوية، علشان لما ينتبه للجاسوس ما يكونش الوقت فات

19 - الكلاب ما حدش بيعرف يلعب في دماغها بالتالي ماحدش بيقدر يسرقها منك ويخليها تابعة ليك، عكس كل حاجة تانية! اعتمد على الكلاب أوي.. صحيح الكلاب ما بتضربش دبابات بس بتقدر تموت اللي يلعب في دماغ الدبابات أو الجنود ويخليها تابعة ليه.

20 - أكتر حاجة تحرق العدو مش إنك تهد المصنع بتاعه.. أبسلوتلي.. إنك تجيب مهندس وتدخله في المصنع ويبقى بتاعك انت :D 

21 - لما تلعب في دماغ أي عنصر من عناصر العدو (جنود أو دبابات) أخلص منه بسرعة، لأنه في أي لحظة وأي ظروف، ممكن يرجع تاني بتاعهم عادي، ابعته يضربهم تاني، ولما تخسره مش هتبقى خسرت حاجة، تبقى بتضربهم بمالهم

22 - لما تسيطر على مصنع بتاعهم، في قلب مكانهم، ما تحتفظش بيه كتير.. لأنه سهل تخسره، بيعه واستنفع بفلوسه أحسن لك

23- لما تعمل أكتر من عربية دهب، ويضربوا لك واحدة مش هتتأثر تقريبًا، وهيبقى عندك وقت وفرصة تعوض العربية دي، لكن لو عندك عربية وحيدة.. وانضربت، تبقى بتضيع يا وديع



السبت، يونيو 22، 2013

postheadericon سريالية...

من حوالي شهر، كنت قاعدة عند خالي في القاهرة علشان الشغل وكده..
المهم.. 
الساعة واحدة بالليل.. كنت لسة هدخل انام سمعت واحد بيشتم في الشارع وبيزعق شتايم سافلة جدًا.. وبيقول "وليد اتقتل يا ولاد.........." وقاعد يلطم وكده ! 
أنا اتخضيت وطلعنا كرد فعل طبيعي نبص من البلكونة.. ولاد خالي وكده اول ما شافوا اللي بيشتم قالوا "دا باين وليد الغفير اتقتل.. يارب يكون هو !" 
انا استغربت هم مش من النوع اللي ممكن يشمت في حد أبدًا يعني وبعدين مين "الغفير" دا اللي سيء للدرجة دي إن الناس فرحانة كده بموته ! 
فهمت بعدين إن وليد الغفير دا بلطجي في المنطقة، وكل المنطقة ما بتحبوش علشان كده فرحانين.. 
تدريجيًا لقيت المحلات بتقفل، والبيوت بتضلم والناس كلها بيتك بيتك
ماكنتش فاهمة ليه.. بس الساعة 2 بالليل فهمت !
المكان اتحول لحرب شوارع !! ضرب نار، وشتايم وأزايز بتتحدف بكثافة حسستني إن في حرب 
وكل الأهالي طافيين النور وبيراقبوا الوضع من ورا الشيش

في الوقت دا عرفت بقى إن البلطجي دا كان أخوه قتل بلطجي تاني في المنطقة بردو، وفي شكوك إن أخو القتيل الأول هو اللي قتل البلطجي الأخير ! 
لأنه اتقتل بعد يومين من إن ناس طلعوا بسلم الساعة 4 الفجر وقطعوا صورة البلطجي الأولاني اللي كانت متعلقة في الشارع ومكتوب عليها "الشهيد شريف شوقي" !!

آه والله كاتبين كده :D 

المعركة دي استمرت لحد 9 الصبح لدرجة إني ماكنتش عارفة انزل اروح الشغل ازاي وماينفعش اخد أجازة
نزلت الساعة 10 لما مشيو جرررري لحد ما خرجت من الشارع.. الأرض كلها إزاز وحاجات مرمية في الأرض 
كأن كان في حرب مثلاً 

تاني يوم استمر الموال بس في شارع جنبنا، وخلال 5 أيام اتقتل حوالي 3 من اصحاب "اللي شاكين انه قتل وليد" واتنين قدروا يهربوا !

بعد كام يوم افتكرت الشرطة تيجي ! وجات سألت "هو في حاجة هنا ولا إيه " :D 

اتضح كمان، زي ما قال يعني، انه ظابط معدي "بالصدفة" الناس قالوا له كان في ضرب نار هنا فجه يتأكد

المهم بقى

بعد فترة كده.. اكتشفت ان اليلة دي كلها متذاعة :D  ع الفيسبوك 

أهل البلطجي الأول عاملين صفحة على فيسبوك اسمها "شريف شوقي ضحية بلطجية قسم بولاق"
(اكتشفت وانا بكتب البوست إنهم أكتر من 5 صفحات غير الجروبات)

ياريت لو في بنات بيقروا ما يدخلوش.. واللي يدخل يسامحني ع الألفاظ اللي هيشوفها والصور.

شريف شوقي دا حسب ما عرفت بعدين، إنه كان بلطجي آه بس الناس بتحبه ! يعني أهل منطقته، كان عنده "كاريزما" ما خلت الناس كلها زعلانة عليه لما مات ومتعاطفة معاه جدًا

انا لو واحدة ما اعرفش كل دا.. ودخلت الصفحة، قلبي هيتقطع ع الجدع ! اللي بالمناسبة اتقتل بطريقة بشعة جدًا.. بس عرفت انه كان عمل كده بالظبط في حد قبل كده !!! 

"بالمناسبة.. اللي مستني يلاقي "البوينت" في الموضوع ما يدورش لأنه مافيش.. أنا برغي وخلاص" 


السريالية تجلت بقى في بعض بوستات الصفحات (هي الصفحات نفسها سريالية أصلاً)







السبت، مارس 30، 2013



أنا .. جربت أتعامل مع المكتوب على جبينى ..
بطيبة .. و طُهر .. و سماحة
و اكون جامد لكن منفْعش
وبرده لقيتى كلى هموم
و يوم عن يوم ..
حاجات أكتر بتأذينى
مفيش ولا خبطة بالراحة ..
مفيش ولا خبطة مبتوجعش .. !

لـ إسراء مجدي


ومافيش تعليق .......
الأحد، فبراير 03، 2013

postheadericon :)

أختي عروسة :))

يارب يتم فرحتنا بالخير 
ويفرحنا بدل الفرحة ألف.. إحنا وكل اللي يقول آمين 

الأربعاء، يناير 23، 2013

postheadericon لحظة (!)




تلك اللحظة العبقرية التي تختلف الحياة بعدها تمامًا عن كل ما قبلها، عن كل ما حلمنا به.. أو تخيلناه.. أو توقعناه
تلك اللحظة التي نكتشف فيها كم نشبهـ (ـهم) !
أحيانًا نكون على علم كامل بهذا "الانقلاب" الذي ستسببه تلك اللحظة في حياتنا.
وكثيرًا ما نجهل ذلك.. 
أحيانًا نختار أن نخوضها، وكثيرًا ما نجبن عن مثل هذه اللحظة، فتستمر الحياة إلى أن تجبرنا على أن نخوض "لحظة" شبيهة، ولكنها غالبًا أسوأ..
وأحيانًا أفضل.
تلك اللحظة التي من المستحيل أن نتذكرها دون أن نقول "لو"
أو "حين كنا" 
لأننا غالبًا بعدها، لا نكون "نحن"

****


هل أنا كنت طفلاً
أم أن الذي كان طفلاً سواي!!
****

تلك اللحظة.. العمر
تلك اللحظة .. الحياة
... وأحيانًا الموت!
***

أحيانًا يبدو لي أنه من الصعب أن أنتقم بعد 20 عامًا من شخص ما 
لم يكن هو أبدًا كيف أحاسبه على ذنب لم يرتكبه هذا الذي عيناه تقطران ضعفًا أمامي!

... وربما لهذا السبب تحديدًا .. لم أغفر له حتى الآن
لأنه مازال "هو"
لا أعرف.. هل هذا لسوء حظه أم حظي !



الأحد، يناير 20، 2013

postheadericon سَـــــــــــــــوَّاد

* التنويه المعتاد لكل من هو على شفا اكتئاب.. ما تقرأش البوست، لو قرأته ذنبك على جنبك
تحذير للي فرحان، واللي متفائل واللي عنده امل في بكرة.. ما تقرأش.. ولو قرأت ما تصدقنيش 

______________________

بمناسبة السواد، الأبديت الجديد (اللي بقى قديم ومخلل دلوقتي) لموقع بلوجر، سبب أساسي في عزوفي عن الكتابة هنا 
:(
مش حاسة بحميمية ناحيته.. حاسة انه بقى شبه كل حاجة في حياتنا دلوقتي 
مُفرِط في الأناقة.. مُفرِط في البرودة

أنا مفتقدة الدفا :(

_________________

أنا ضايعة مِنيّ البوصلة 
تايهة في كل حاجة من كل ناحية.. وخاصة من ناحية البني آدمين
أنا مقفولة من كل البشر تقريبًا
فجأة كده كل شوية أحس ان كل البني آدمين اوفر.. وانا نفسي أوفر أصلاً

__________


أنا بقيت أخاف اطول الحاجات اللي بحلم بيها، لحسن اكتشف إنها مالهاش معنى

وإن المعنى الوحيد لكل دا.. إني ما بقدرش أدوق طعم الدنيا

_______


زمان كنت لما الاقي الناس شايفة فيا حاجة حلوة، أنا مش شايفاها.. كنت بستمد من دا ثقة في نفسي

دلوقتي لما الاقي الناس شايفة فيا حاجة حلوة، أنا مش شايفاها، بيصعبوا عليا !
____

المشكلة.. إني فعلاً مش عارفة فين المشكلة

أو بمعنى أدق.. مش عارفة.. أنا اللي تاعبني أنهي مشكلة؟؟؟؟؟؟


postheadericon زي النهاردة...

زي النهاردة، من سنة
اختفى من حياتي.. الساحر اللي في أيام قليلة شقلب كيان حياتي وغير شكلها وعمل حاجات كنت فاكراها مستحيلة
.. 
زي النهاردة عرفت معنى "الوجع النبيل" اللي أكبر من إننا نصرخ، او نتأوه، أو نتكلم حتى عنه
...
اكتشفت إني شبهه.. واكتشفت حاجات غريبة في نفسي ماكنتش عارفاها
...
اكتشفت إن فقداننا للي نمنحه الحنان أوجّع من فقداننا للي يدينا الحنان :(

ربنا يرحمه
وينور قبره

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..