لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الأربعاء، نوفمبر 20، 2013

postheadericon تعبان ؟ حاسس إنك ضعيف؟؟ زور مريض!

لو تعبان وحاسس انك ضعيف ومش قادر تعمل حاجة في الدنيا، وماعندكش امكانيات كفاية وماعندكش ظروف مساعداك تكون مبسوط، روح زور مريض!
لو انت نفسك مريض، روح زور مريض بمرض أقسى من مرضك، أو حالته متأخرة عنك، هتشوف قد ايه انت كويس، وقد ايه البني آدم ممكن يستحمل، ويعيش ويقاوم، وساعات كمان ـ تخيل ـ يبتسم! 
****
جدو الله يرحمه لما كان مريض، كان ما بيقدرش ياخد نفسه بسهولة، وكان فعلاً بيتعذب علشان ياخد نفسه، فكنت وقتها عارفة كويس أوي قيمة كل نفس بتنفسه، وبحمد ربنا وبشكره عليه !
جدو، ما كانش بيقدر يتنفس، وفي الحقيقة كان بيحتضر.. بس كل يوم لما كنت ادخل له الصبح، واشوفه تعبان وابقى زعلانة كان هو بيستقبلني بابتسامة من قلب قلبه، ويقول لي "صباح الجمال / صباح الورد".
****
لما رحت مستشفى الجذام، عرفت قيمة كل حاجة ربنا مديهاني، وحسيت اني ابقى عيلة أوي لو زعلت، وشفت الناس قد ايه بسيطة وقد ايه ظروفها صعبة، لكنها قادرة تعيش رغم تدهور حالة بعضهم لدرجة إنه ما بيقدرش يستخدم إيديه! 
لما كنت بروح مستشفى السرطان في طنطا، وكنت بشوف الأطفال المرضى واللي قادرين رغم وجعهم يضحكوا كل شوية والتانية، ويلعبوا ويحاولوا ينسوا الوجع
لما شفتهم ما قالوش آه واحدة في وجودنا، رغم ان انا الكبيرة لو عندي ربع اللي عندهم هنهار وهبقى تعبانة ومش طايقة نفسي، كنت بحس إني صغيرة أوي لو اتضايقت أو كشرت.

*****
متهيألي ربنا لما وصانا نزور مريض مش بس حكمته في دا اننا ندعم المريض وننسيه تعبه ووجعه ونحسسه اننا جنبه، لكن حكمته بردو ان احنا نفسنا نحس بقيمة حياتنا، وصحتنا، وأبسط الحاجات اللي بنعملها وبنشوفها عادية وهي في الحقيقة معجزة! 
ربنا من حكمته عايز في كل مرة نزور فيها مريض مهما عظم ابتلائه إنه آهو.. تعبان آه بس عايش ! قادر يتحمل وجعه وما جرالوش حاجة.
ممكن يكون مفعول الزيارة قصير المدى ومش بيأثر لوقت طويل، علشان كده محتاجين دايمًا نزور مريض، نعرفه أو ما نعرفوش المهم نزوره ونحس ان مافيش حاجة تخوف، أسوأ كوابيسنا بنشوفها قدامنا وبنلاقي الناس متحملاها عادي 
الكلام دا عادي ومكرر واتهرس في 100 ألف فيلم قبل كده، بس يمكن محتاجين نفتكره كل فترة، زي ما احنا محتاجين نفتكر كل فترة قيمة النفس اللي بنتنفسه

الاثنين، نوفمبر 18، 2013

postheadericon إحنا غلابة أوي !

بقالي فترة بتفرج على أفلام عربي قديمة لأني مش لاقية جديد عدِل..
المهم بالصدفة، شفت 3 أفلام ورا بعض حسسوني قد إيه الستات غلابة بجد!
أي كلب عايز يهد حياة أي ست يقدر يعمل كده بكل بساطة، مهما كانت أخلاق ومحترمة وبنت ناس.. حتى أقرب الناس ليها بيصدقوا 
ماحدش بيفكر في المنطق ولا العقل ولا أي حاجة 

في الفيلم دا محمود عبدالعزيز كان مختل، حصلت له حادثة فبقى مش طبيعي، قرر مع نفسه يتهم عفاف شعيب (جارته العروسة الجديدة) إنها حاولت تقتله لأن كان بينهم علاقة! 
جوزها بعد ما عمل نفسه مستحيل يصدق، بعد جلستين في المحكمة كان خلاص قرر يطلقها وقرر انها خاينة وإلخ إلخ
فين وفين لما (بالصدفة) عرفوا انه مش طبيعي وظهرت برائتها! بعد ما دخلت القفص واتبهدلت في المحكمة، وسعادتها مع جوزها راحت، وبقت "متهمة" في عيون كل اللي حواليها !

فيلم اشتباه كان أنيل ! 
محمد منير كان بيحب نجلاء فتحي، وهي بتحب واحد تاني واتخطبت له واتجوزته، وخلفت وبقى عندها أسرة سعيدة وعايشة حياة ناجحة، محمد منير كان مريض بحبها لدرجة إنه لما قابل بنت رقاصة فيها شبه منها عمل لها ماسك بشكل وش نجلاء فتحي، وصور معاها فيلم سافل يتفشخر بيه قدام اصحابه اللي عايروه بإنها منفضة له من أيام الكلية.
الفيلم يفضل مركون لحد ما يبدأ هو يشتغل في تصوير أفلام البورنو، وصاحبه يعمل فيه مقلب، يوزع الفيلم بتاعه مع شبيهة نجلاء فتحي كهزار.. مرة واحدة الفيلم يوصل لصديقة عمرها (اللي بالمناسبة هتصدق الفيلم) بالتزامن مع إن البوليس قرب يوصل لمحمد منير.
صاحبتها تواجهها بالفيلم، وفي نفس الوقت البوليس عامل كمين عند شقة محمد منير، تتجنن هي وتروح تسأله دا حصل ازاي، البوليس يقبض عليها عنده، الخبر يتسرب.. جوزها يطلقها، أبوها الناس كلها تعايره، اخوها كمان ويبقى هيرتكب جناية ومستقبله يضيع، الجيران يقاطعوهم ! 
كل داااااااااااااا لأن واحد مختل قرر يدمر حياتها ! ويزيد الطينة بلة باعترافاته، ويأكد في المحاضر إنها هي اللي في الفيلم
يجيلها انهيار عصبي وبردو "بالصدفة البحتة" الحق يظهر ويكتشفوا حكاية الماسك وبرائتها تبان!

في الفيلم دا معالي زايد بعد قصة حب فاشلة، بتتجوز صلاح قابيل صالوناتي، وهم راجعين من شهر العسل، بيهرب في شنطتها مخدرات، ويتقبض عليها، تاخد مؤبد، وبرائتها أصلاً ما بتظهرش !!! 
في حين انه هو هيعيش حياته عادي جدًا، لحد ما يرجع مصر "بيه ملو هدومه" وتلف الأيام وتدور وبردو هيهدد حياة بنتهم اللي اتبناها صلاح ذو الفقار وعيشها عيشة محترمة، فتقتله في الآخر علشان تنتقم وعلشان تنقذ بنتها في الأساس !! 

إيه الغلب دا؟ الفيلم الأخير مثال على "كان إيه هيحصل لو الصدفة ما أظهرتش براءة الاتنين اللي في الفيلمين اللي قبلهم!
كام واحدة في الدنيا حياتها باظت بمجرد كلام من ناس مختلين حتى لو كانوا يبدو عليهم انهم عاقلين؟
كام واحدة دفعت حياتها تمن كلام فاضي! بسبب فكرة الناس عن إن البنت عار وعن إن الشرف زي عود الكبريت وإلخ إلخ إلخ !!!!! 
كام واحد فينا بيجي حد حقير يبوظ كل مسار حياته في لحظة! تنقلب الحياة السعيدة المستقرة لتعاسة وبؤس لا نهائي! 
وبسبب حاجات مش غلطتنا ! 
يعني الـ   3 دول مافيش واحدة فيهم اتصرفت تصرف غلط يكون تمنه عمرها وحياتها وسعادتها، مافيش واحدة فيهم ما مشيتش على الأصول وما اتبعتش الأعراف والحدود والعيب والحرام!!!!!!! 

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..