لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الأحد، يوليو 27، 2014

postheadericon المختل ـ عبدالرحمن محمدين

بفتح الإينبوكس في أمان الله لقيت رسالة من بني آدم ما اعرفوش ولا عمري اتكلمت معاه ولا شفته قبل كده أصلاً بيشتمني ويدعي عليا أموت وربنا ياخدني والناس تهينني لمجرد إني بنت!

ليه ياعم الحج؟ قايل في رسالته علشان أنا بمدح البنات ومش بمدح الولاد!! 
المهم دا ملخص الهري بتاعه وكل العقد النفسية والمرض اللي عنده 
ليه نشرت الرسايل؟
علشان اللي زي دا لو تجاهلت رسالته أو عملت له بلوك.. هيتخيل إنه أفحمني مثلاً ! غير إنه عامل نفسه محترم قدام الناس وبتاع والواد الطاهر اللي لسانه ما بينطقش العيبة في حين هو بيؤذي في خلق الله من غير أي سبب! 
عايزة إيه؟
عايزاه يحس بعواقب اللي عمله، عايزة في يوم من الأيام والدنيا صغيرة كده أخته ولا أمه ولا بنته يدخلوا النت.. يكتشفوا قد ايه الكائن اللي عايش معاهم ومطلع أكيد عليهم عقده مريض! 
ويوم ما يجي يخطب واحدة تكون عارفة كويس أوي ان اللي اتخطبت له دا مش طبيعي وجواه كره مش طبيعي للبنات.. والأشكال دي أكيد ممكن تؤذي أي بنت لمجرد إنها بنت ولمجرد إنه يحس إنه كويس وطبيعي!
عملت ألبوم خاص للصور، هنشر فيه كل حاجة يضايقني بيها، وهتفضل الصور دي فضيحة مجلجلة ونقطة سودا في حياته 
لأنه من حقي انتقم من اللي يؤذيني من غير أي مبرر. وانتقم بطريقتي بقى :) 
هو اللي جه لحد عندي وهو اللي جر شكلي.. يستحمل بقى
بروفايلات البرنس
https://www.facebook.com/abdopoet
https://www.facebook.com/abdobeeh13







الأحد، يوليو 13، 2014

postheadericon رغي




الإغماء غالبًا بيكون رحمة من ربنا، بالنسبة لي على الأقل، لما بوصل للحد الأقصى من الألم ربنا بيرحمني وبيغمى عليا، لأنه لسة مش مكتوب لي أموت.. أحيانًا بنكون عايشين في حالة من الإغماء النفسي.. بنروح في غيبوبة من الدنيا والحياة علشان إحنا مش قادرين نستوعب أي وجع أكتر من كده!
.....
نِفسي الاقي زرار الباور بتاع دماغي علشان أعملها شات داون، لأنها حتى وانا نايمة بتكون شغالة، نفسي وضع sleep بالظبط، والبروسيسور كده معرض لإنه يتحرق!
.....
الأفلام الأبيض وأسود بتحسسني بطمأنينة وسط كل الدوشة دي لما بشوف أبيض وأسود بتطمن، الإيقاع الرايق، المشاكل البسيطة، الناس اللي من كتر سذاجتها شايفنها هبلة.. الله أعلم الدنيا أيامها كانت شكلها كده ولا لأ؟ بس كتر خيرهم اللي عملوها وسابوا حالة من الروقان والهدوء
.....
ما بقتش الاقي أي متعة في برامج المقالب! ولا الفرجة على السقطات البشرية العادية على اليوتيوب، ومش قادرة استوعب إزاي واحد مكتوب اسمه راجل، يقبل يحط مراته في موقف زي بتاع "مراتي في ورطة" و"الزفة"، وازاي الناس تضحك على واحدة كل خلية فيها بتتحرق على كرامتها على الأقل إن ما كانش من غيرتها على إنسان بتحبه!!
إزاي يضحكوا على واحدة أصلاً عايشة طول حياتها مش حاسة بالأمان، وحاسة إنها مهددة بغريمة إن ماكانتش حقيقة فهي محتملة.. أي وقت ممكن عينه تزوغ ويلاقي مبررات من السما للأرض للي عمله سواء كان خيانة أو جواز تاني!
ليه الناس بقت سادية لدرجة الاستمتاع بإنها تشوف أي بني آدم عادي تاني بيتحط في مقلب هو شخصيًا لو اتحط فيه هيحس بمنتهى الإحراج!
.....
بقالي مدة عايزة أكتب عن قُرب جلفدان!
جلفدان طول الصيف تقريبًا بتحب تقرب مني بطريقة مختلفة.. تتونس بيا عن بعد.. ألاقيها تتنقل ورايا من أوضة لأوضة علشان ابقى قدام عينها حتى وهي نايمة! حاسة بنفسي في المكان لكن ما تجيش في حضني!
قرب بيحفظ لها إنها ما تتخنقش لكن في نفس الوقت يخليها مطمنة بوجودي، وبيحسسني إنها ما تستغناش عني.
مش كل الناس بتقدر تفهم القرب دا، ومش كل الناس بتتقبله.. ومش دايمًا أنا شخصيًا بيكون القرب دا مكفيني.. أوقات ببقى عايزة أخدها في حضني من كتر ما وحشتني.. بس رغم كل حاجة أنا عارفة إنها قريبة.. وإنها حابة قربي وإني فارقة معاها.
......
اكتشفت إن القدرة على الحياة موهبة، مش أي حد بيتمتع بيها، ومش في كل وقت.. تكاد تكون هبة من ربنا بيمنحها للي يقدرها، وللي محتاجها، ولما بيديهالك بيعوضك بيها عن حاجات كتير.
.....
كل لحظة بشوف فيها سجن النسا بحس إن الحياة بشكل عام هي سجن النسا!
الخميس، يوليو 03، 2014

postheadericon بتحب الفيديو جيمز؟ إذن انت سعيد. اعرف ليه



أظهرت بعض الدراسات الحديثة أن البالغين من هواة ألعاب الفيديو يحظون بمستويات أعلى من السعادة بسبب ألعاب الفيديو، التي تحقق لهم الاسترخاء وتمنحهم شعورًا بالتميز والإنجاز حتى لو كان بسيطًا.
وبعيدًا عن الأسباب العلمية التي استندت عليها الدراسات الحديثة، رصد موقع "lifehack" الأسترالي 10 أسباب تجعل هواة ألعاب الفيديو أكثر سعادة.

1 ـ هواة ألعاب الفيديو يكونوا أكثر ارتباطًا بالطفل داخلهم، ويجدون شيئًا ممتعًا يرفهون عن أنفسهم به بعد العمل والحياة الأسرية، مما يجعلهم بعيدين تمامًا عن الاكتئاب والملل من روتين الحياة.

2 ـ دائمًا ما يكون أمام هواة ألعاب الفيديو مهربًا سريعًا من ضغوط الحياة والشعور بالإجهاد، والتنفيس عن الطاقات المكبوتة داخلهم والمشاعر السلبية، مما يجعلهم أكثر سعادة واستمتاعًا بالحياة، ويؤكد الخبراء أن ألعاب الفيديو وسيلة رائعة للتخلص من التوتر، حيث يجعلك تفعل شيئًا فقط من أجل الاستمتاع به على عكس كافة المهام اليومية التي تضطر لتأديتها.

3 ـ هواة ألعاب الفيديو هم دائمًا أصحاب خيال واسع وقدرات إبداعية كبيرة، بفضل الألعاب التي تجعلهم يعيشون في أجواء خيالية وغير تقليدية، وتجعلهم ينخرطون في عوالم أخرى.

4 ـ دائمًا ما يجد هواة ألعاب الفيديو أشياء مشتركة بينهم وبين آخرين بسرعة البرق، وبالتالي يجدون موضوعًا للحديث في أي مكان حتى لو كانوا غرباء تمامًا فيه.

5 ـ يتمتع هواة ألعاب الفيديو بمنظور أكثر توازنًا للحياة، فمثلما ينفقون الوقت على العمل وتسديد الفواتير، فإنهم يخصصون جزءًا كبيرًا من وقتهم للاستمتاع بألعاب الفيديو. 

6 ـ ثبت علميًا أن ممارسة ألعاب الفيديو تحسن نسبة التنسيق بين المهارات الحركية والعينين، مما ينعكس أيضًا على حياتهم اليومية، بل وقد يساعد ذلك على حمايتك من الفشل وجعلك أكثر ذكاءً.

7 ـ هواة ألعاب الفيديو دائمًا ما يسمحون للمقربين منهم بمشاركتهم أوقاتهم المخصص لهم وحدهم، مما يبعدهم عن عن الشعور بالملل أو الوحدة، ويسمحون للمقربين منهم بالانخراط في الأنشطة التي يتمتعون بها.

8 ـ تمنح ألعاب الفيديو عشاقها هدفًا يتطلعون إليه في كل وقت، مثل الرغبة في الوصول إلى مستوى جديد، أو ترقب إصدار لعبة جديدة أو عصا "بلاي ستيشن" حديثة، مما يجعل الحياة بالنسبة لهم أكثر إثارة للاهتمام.

9 ـ هواة ألعاب الفيديو يتمتعون بعقل يجعلهم قادرين على تحويل أي نشاط يمارسونه إلى لعبة، فيحولون ممارسة الرياضة إلى لعبة ممتعة مما يجعلهم يواظبون على ممارستها.

10 ـ وجود ألعاب الفيديو قادر على تحويل أية أوقات مملة إلى أخرى ممتعة، كساعات الانتظار في عيادة الطبيب، أو شركة التليفونات، فألعاب الفيديو هي الطريقة المثلى لقتل ملل الانتظار.

الأربعاء، يوليو 02، 2014

postheadericon 6 خطوات مهمة يُنصح باتباعها قبل شراء أجهزة إلكترونية مستعملة



قد نشتري سيارات مستعملة، أو بعض القطع من الأثاث أو حتى الملابس، ولكن شراء الإلكترونيات المستخدمة قد تعد الأخطر على الإطلاق، خاصة إذا لم يكن معها ضمانًا ساري المفعول، فقد تكون معيبة وربما تكون غير مفيدة في وجود الأحدث منها، لذا ينبغي الحرص عند شراء أحد الأجهزة الإلكترونية المستعملة، ولا ننظر فقط إلى المال الذي توفره.

ووفقًا لما نشرته موسوعة "wikihow" فإنه عليك اتباع 6 خطوات قبل شراء أحد الأجهزة الإلكترونية المستعملة، أهمها ضرورة البحث عن المنتج نفسه، فبعض المنتجات تعيش طويلاً على عكس البعض الآخر، وقد يكون المنتج نفسه به مشكلة معروفة اكتشفها المستخدمين بعد شرائه وتكررت الشكاوى حولها، ومن المفيد أن تقرأ مراجعات المستخدمين حول هذا المنتج في أكثر من مكان وترى هل يتلائم مع احتياجاتك أم لا، كذلك يجب أن تعرف ما الملحقات التي تأتي مع المنتج إذا اشتريته جديدًا، وهل يمكنك الحصول على ملحقات بديلة في حالة شرائه مستعملاً بدونها، وبأي سعر؟

الخطوة الثانية هي معرفة ما إذا كان الجهاز تعرض لعطل ما وتم إصلاحه أم لا؟ وما هي الجهة التي قامت بإصلاحه هل هي الشركة المصنعة أم مكان آخر، فإذا كانت الشركة المصنعة هي التي أصلحته فهي أقدر على معرفة ما تم إصلاحه والتغيرات التي طرأت على المنتج كذلك بعد إصلاحه.

أما الخطوة الثالثة فهي ضرورة التأكد من أن المنتج معه ضمان لائق، فإذا اشتريته من أحد متاجر البيع بالتجزئة هناك احتمالاً أن يكون هناك ضمانًا من نوع ما، فيجب أن تعرف إلى متى يستمر هذا وماذا يغطي، وهل يمكنك تمديد مدة الضمان وكم سيكلف ذلك، مع الانتباه إلى أن مدة الضمان القصيرة توحي بانعدام الثقة في المنتج.

تأتي بعد ذلك الخطوة الرابعة، وهي السؤال عن سياسة الاستبدال والارجاع، فمعظم الأماكن الجيدة السمعة تسمح بإرجاع المنتج في غضون شهر أو نحو ذلك.

الخطوة الخامسة، هي اختبار المنتج قبل شرائه إن أمكن، خاصة إذا كنت ستشتريه من شخص أو حتى متاجر التجزئة، فهذا مهم جدًا للتأكد من أن المنتج يعمل بالفعل، وكي لا تتعرض للنصب.


أما الخطوة السادسة والأخيرة، فهي ضرورة الاحتفاظ بأية إيصالات أو أوراق تتلقاها، مثل الضمان في حالة كونها ساري المفعول، لإصلاح الجهاز أو استبداله في حالة اكتشاف أحد عيوب التصنيع به، وفي حالة الدفع نقدًا فمن الضروري الاحتفاظ بالإيصال الذي يثبت أنك سددت ثمن المنتج بالفعل، ويوضح تاريخ شرائه كذلك، لتصبح في جانب آمن.
الثلاثاء، يوليو 01، 2014

postheadericon .. لزم التنويه



أنا هاجرة المدونة ودا مزعلني
وبما إني قررت أبطل أزعلني، وابدأ كمان أفيد الناس :)

 قررت أعيد نشر بعض الموضوعات المترجمة اللي شايفاها مفيدة في الحياة في المدونة هنا بصفة دورية..

 لعل وعسى أفيد حد أو أساعد حد..

متهيألي غالبية البوستات اللي جاية هتكون كده، لذا لزم التنويه :)
الجمعة، يونيو 20، 2014

postheadericon ما تتجوزوش




لو بتتكسفوا تقولوا قدام بعض كلام عبيط
لو ما عندكوش حلم مشترك
لو مش بتلاقوا نفسكوا في حواديت بعض
لو بتتكسفوا تعيطوا قدام بعض
لو إيدِك  مش بترتاح بالمللي جوا كفه
لو ماعندكوش فضول تعرفوا عن بعض أكتر
لو ما فيش بينكم كلمة سر انتوا بس اللي عارفين معناها
لو ما بتفهموش نكت بعض وبتضطروا تضحكوا مجاملة
لو مش مستعدين تخسروا كل حاجة مقابل انكوا تبقوا سوا
لو بتزهقوا من الرغي سوا
لو مش مؤمنين بأحلام بعض أو على الأقل محترمينها
لو متقبلين بعض على أمل إنكوا تغيروا بعض بعد الجواز
لو مش ماليين عين بعض
لو مش بتحسوا بالسكن في وجود بعض
لو مش هو/ هي اللي بيخطر في بالك أول ما تحصلك مشكلة

لو مش متأكدين من موقفكم بالنسبة لكل اللي فوق دا.. أرجوكوا ما تتجوزوش

#المشرحة_مش_ناقصة_قتلى
الأحد، مايو 04، 2014

postheadericon حاجات عمرك ما هتفهمها.. لأنك مش بنت


مش هتفهم يعني إيه تكون مقهور بالمعنى الحرفي للكلمة، وزعلان من ألف مليون حاجة في الدنيا لكن بمجرد ما تكلم حد بتحبه تروق وتبقى كويس.. أو على الأقل.. تعيط.. 
مش هتفهم يعني إيه تكون محتاج بس تعيط مع حد بتحبه من غير ما يقولك اسكت أو إيه مضايقك... مش هتفهم يعني إيه كلمة "عيطي" و"معلش" بيفرقوا في النفسية مليون درجة.. مش هتفهم يعني إيه يكون وراك هم متلتل وتسيبه وتروح تسرح شعرك.. أو تجرب لبس جديد، أو تحط ماكياج أو مانيكير إلا لو كنت بنت.. 
مش هتفهم قد إيه الفرق في تركيب الجملة بيبقى له ألف معنى عند البنت اللي ما حيلتهاش إلا التخمين.. مش هتفهم يعني إيه كلمة عابرة بتقولها من غير تفكير ممكن تدمرها شهور ويمكن سنين.. وكلمة تانية ممكن تخليها زي الوردة..
مش هتفهم قد إيه التفاصيل الصغيرة.. بتفرق.. وبتوجع.. مش هتفهم قد إيه الحاجات اللي هي تكون بتحلم بيها وما تتعملش بتخلي مليون حاجة ما كانتش عايزاها واتعملت مالهاش أي معنى.. 
مش هتفهم قد إيه الصمت بيوجع، وبيهين، وبيحير.. عمرك ما هتفهم :(
الثلاثاء، مارس 11، 2014

postheadericon أنا بنت بـ 100 راجل :)



في مارس اللي فات، حصلت لي أزمة كبيرة في شغلي، اللي ما كنتش بحبه على صعيد الطموح وطبيعة العمل وكل حاجة، لكن كان محقق لي استقرار واستقلال مادي من زمان بحلم بيه، اضطريت انسحب من الشغل في وقت أنا مش مخططة فيه لأي حاجة.. لكن الأزمة الكبيرة دي.. خليتني آخد الخطوة دي، إني انسحب من الشغل، رغم إني كنت عايزة اعملها من فترة كبيرة لكن ما عنديش جرأة تنفيذها وتحمل تبعاتها.
أزمة الشغل دي ما ضرتنيش ماديًا قد ما آذتني نفسيًا، فضلت وقت طويل، يمكن لحد دلوقتي، مذهولة إزاي في إنسان يؤذي حد ما عملوش حاجة وحشة بدون أي سبب منطقي؟ إزاي تبلغ الشيطانية بحد للدرجة دي؟ واشمعنى أنا؟
أخدت وقت كبير على ما استوعبت إن كل حاجة سبب.. وإن كله خير.. وإن دي دفعة من ربنا ليا، غصب عني، علشان أتحرك في الطريق الصح، ما اتنازلش عن أحلامي علشان الاستقراري المادي. 
الوقعة دي خلتني أقرر آخد خطوة تانية، إني أنتقل للقاهرة، وأخوض تجربة الشغل في الطاحونة الكبيرة، لجأت لناس كتير، دايمًا كانوا بيقولوا لي لو احتجتي أي حاجة قولي لنا بس، ومن بين الناس اللي ما قدرتش تساعدني، زي ما انا كتير مش بقدر اساعد حد وقدرت دا جدًا، في حد جدع جدًا، أثبتت لي الأيام إنه محترم، من غير كتر كلام قدر يساعدني.. في المقابل في حد استغل الوضع دا جدًا علشان مصالحه هو على اعتبار إن "سارة بقت فاضية هيييييييه".
رحت القاهرة في آخر إبريل، ودا كان معناه إني اعيش بعيد عن أمي، لأول مرة في حياتي تقريبًا، وبعيد عن اخواتي، اللي هم منطقتي الآمنة الوحيدة في الدنيا لأني أصلاً كائن انطوائي! بعد أول أسبوع أنا كنت بعيط وبتلكك علشان ارجع في كلامي وارجع تاني أعيش مع ماما ومش عايزة ارجع القاهرة تاني.. وفي كل مرة كنت بسافر فيها كنت بعيط وانا ماشية وحاسة إن في جبل فوق قلبي من الحزن..
شوية بشوية.. اتعودت.. اتأقلمت.. اتنقلت من السكن مع خالي للسكن لوحدي مع أختي، وبعدها حصلت ظروف واضطريت أقعد لوحدي تمامًا، اتعايشت في كل الأوضاع وبكل الإمكانيات وفجأة سارة اللي كانت لما تروح مشوار يفضلوا كل اللي في البيت متابعين معاها بالتليفون إن ما حدش منهم أصلاً راح معاها المشوار.. بقت قادرة تكون مسؤولة عن نفسها وتنظم حياتها، وتواجه الدنيا لوحدها بشكل ما.
أسسنا بيت من مافيش، واتعاملنا مع سباكين، وكهربائية وجبنا الأنبوبة ونظمنا حياتنا بالمرتب و حاجات كتير جدًا.. شلنا بيت بمعنى الكلمة.. كل دا وانا مش حاسة بدا.. مش حاسة إني بعمل حاجة خارقة، ومش مبسوطة في أغلب الوقت.. وشايلة الهم أحيان كتيرة.. ومش واثقة في نفسي أوقات كتيرة..
لكن.. من فترة كده ركزت لقيت نفسي بـ 100 راجل! 
أنا أرجل من كل راجل اتخلى عني! 
أنا أرجل من كل راجل حاول بالكوسة ياخد مكاني وياخد حاجة مش من حقه!
أنا أرجل من كل راجل انهار قدام المشاكل اللي واجهته وقعد يعيط جنب حياته اللي انهارت! 
أنا انهرت.. أنا حياتي خلال السنة اللي فاتت دي كانت بايظة على كل الأصعدة، بعد ما كانت متظبطة أكتر من أي وقت في حياتي.. تعبت واكتأبت واتضايقت وفقدت ثقتي في نفسي ورجعت لورا.. وخدت حقي من الوجع كامل.. بس الحاجة الكويسة الوحيدة اللي عملتها إني كنت مقتنعة تمامًا إن الحياة لازم تمشي.. ومشيت.. حتى لوبراحة.. حتى لو خطوات مش راضية عنها..بس كفاية إني حاولت.. ما وقفتش محلك سر.
أنا أرجل من كل واحد فاكر نفسه هو اللي مخليني كويسة ومؤدبة وبنت ناس.. لأني لوحدي وكويسة ومؤدبة وبنت ناس ومحترمة نفسي وماعملتش أي حاجة تخليني اتكسف من نفسي. 
وانا بفتكر كل دا حسيت فجأة بعد ما كنت زعلانة إني أحيان كتيرة بكون لوحدي.. وإن في ناس المفروض تقوم بدورها في حياتي ما بتقومش بيه وبتتخاذل وبتتراجع حسيت إني المفروض ما ازعلش.. أنا ربنا شايفني أقوى من إني احتاج سند من أنصاف رجال.
المفروض ما ازعلش لأن ربنا عوضني بحد مش بس بيقوم بدوره.. لكن بيعمل حاجات فوق طاقته ويتحمل حاجات لو حد غيره كان ما يتحملهاش.. بيحاول يعمل اللي المفروض يعمله.. واللي المفروض كان غيره عمله.. وبيعمله أحسن من اللي المفروض نعمله.
قصر الكلام... أنا دلوقتي، أخيرًا وبعد وقت طويل، مبسوطة بـ سارة، ومحترماها، وبحبها.
الأحد، فبراير 02، 2014

postheadericon بوست محرض على الاكتئاب، لا يُنصح بقرائته

اللي واجع سارة إنها مش عارفة تتكلم عن اللي واجعها.. مش عارفة تحكيه غير لنفسها، وفي كل مرة بتحكيه لنفسها الوجع بيتضاعف جواها.. لدرجة إنها حاسة إن نفسها طقت من الوجع وماتت.. وجوا.. مكان نفسها، بقى في فراغ اسود.. شبه القبر، أو ثقب أسود بتضيع فيه الفرحة قبل ما توصل لها.. قبل ما تحس بيها

اللي واجع سارة إنها بتعيط لوحدها.. كل ما تحاول تعيط مع حد يحاول يسكتها.. بيفتكروا نفسهم بيساعدوها، بس الحقيقة إنهم مش طايقين يسمعوا بُكاها

اللي واجع سارة إنها مش لاقية نفسها في عيون اللي بتحبهم.. سكوتها، بيخليهم يفتكروا إنها مش مهتمة، واهتمامها بيخلي الباقيين يحسوا إنها “دايمًا موجودة” فـ قدامهم وقت علشان يحسسوها إنهم بيحبوها! لما يبقوا فاضيين

اللي واجع سارة انها من كتر ما بتخاف على وجع الناس، ما بتقدرش تقولهم انهم بيوجعوها.. فبيستمروا في اللي بيعملوه
وبيوجعها أكتر إنهم “بيستسسهلوا” ويجوا يسألوها.. هو إحنا وجعناكي؟؟ فيوجعوها أكتر بإنهم مش حاسين إنهم وجعوها، فعمرهم ما هيفهموا هي اتوجعت ليه.. فبتقول لهم بكل بساطة “أبدًا”! 

اللي واجعها إنهم حتى مش عايزين يفكروا إحنا وجعناها ولا لأ؟ هو دا يوجعها ولا لأ؟ 

اللي واجع سارة إن كل حد المفروض يديها حاجة من اللي ما بتتعوضش.. ما بيديهاش.. اللي واجعها انها خايفة تكون في نظرهم ما تستحقهاش.. رغم إنهم عادي.. بيدوا حاجات بتاعتها لأي حد تاني.. زي ما يكون في إجماع بينهم على إنهم يحرموها! 

واللي واجعها أكتر.. إنها مش قادرة تنسى.. إنها فاكرة كل حاجة كانت من حقها وبتروح بمنتهى البساطة لحد تاني.

اللي واجع سارة إنها خايفة ما تقدرش تدي.. إنها حاسة انها مش هتقدر تدي.. إنها حاسة إنها “بتخلص” لأن كل اللي بتديه، من مخزون روحها، فلما بتحتاج الكل وما تلاقيش غير نفسها، بتلاقي حتى نفسها فاضية :(

اللي واجع سارة إن تعبيراتها رجعت تاني مِش مِلكها، إنها متأكدة إن باقي الناس مش ذنبهم طول الوقت يشوفوا سارة موجوعة.. بس هي من كتر ما فايض بيها مش قادرة تداري أكتر.. أو بمعنى أدق.. اللي جواها بقى أكتر من إنها تداريه، بقى أكبر منها وهي أصغر من إنها تدارية :( 

اللي واجع سارة إن ناس كتير بتعمل نفسها فاهماها وحاسة بيها.. بس هي قلبها، حاسس إنه لوحده

اللي واجع سارة إنها دايمًا “بالمرة” !

الجمعة، يناير 31، 2014

postheadericon It's over, it's done


كنت كتير بلاقي نفسي خايفة باتريك يلاقي ريد جون ويقتله، لأنه في اللحظة دي هيبقى قريب أوي من إنه يخسر نفسه! 
وللسبب دا بالظبط.. أنا خايفة من اللحظة دي في حياتي، اللي أقضي فيها على "القاتل المتسلسل" لأحلامي.. وفرحتي.. وأماني.. بطريقة تخليني شبهه! 


الثلاثاء، يناير 28، 2014

postheadericon كلام فاضي



بقيت أحس إني مكسوفة من المدونة هنا، ومن كل الناس، ومن كل حرف بكتبه أقول فيه إني متضايقة أو مش طبيعية أو مش تمام! 
بقيت مكسوفة من كتر الشكوى، لكن للأسف، لحد دلوقتي، دا الحل الوحيد قدامي علشان أحاول استرد نفسي تاني.. نفسي اللي ضاعت مني من يوم ما اتجاهلتها، وعملت نفسي كويسة حتى قدام نفسي ! 

****

أنا مفتقدة "الإكليشيهات" الكلام الجاهز المناسب للأوقات المناسبة! اللي كنت بتريأ عليها، زمان لما كنت رايقة، وكنت شايفة إن الكلام الجاهز المعلب مالوش لزوم وإحنا لازم نحترم الكلام اللي بيتوجه لنا ونفكر لكل كلمة في رد، دلوقتي لا طايلة دا ولا دا ! دلوقتي ما بعرفش اركز وأجمع رد مناسب لأي كلام يتوجه لي.. وفي نفس الوقت خايبة ومش حافظة أي إكليشيهات وكلام محفوظ.. والنتيجة بتكون ردود غبية جدًا على أسئلة تقليدية جدًا ! 

**** 

أنا مفتقدة مزاجي ! مفتقدة إن أي حاجة تقدر تبسطني، إني اشتاق لأغنية حلوة، أقرأ شعر، أستمتع بإني اشرب حاجة بحبها، أو آكل حاجة بحبها ! مفتقدة أعرف تحديدًا الحاجات اللي تخليني مبسوطة ! أنا دلوقتي ما فيش حاجة بتخليني مبسوطة.. ولا أي حاجة خالص ! لدرجة بقت تخوفني!
أنا عجزت بدري كده ليه؟ قلبي بقى عجوز أوي لدرجة مخلياني مش قادرة اندهش، ولا أفرح، ولا اضحك من قلبي! بشوف الناس بتضحك أوي على حاجات بشوفها بردو واحسها سخيفة ومش مستاهلة! بشوف ناس تفرح من حاجات بسيطة، كانت بتفرحني في يوم من الأيام بس دلوقتي ما بقتش بتبسطني! 
فقدت قدرتي على المقاوحة، بقيت بعدي وأفوّت أي كلام حتى لو مش مقتنعة بيه علشان ما فيش فيّا حيل اتناقش مع حد، واتكلم أصلاً، دا غير إني مافيش فيا حيل أسمع كلام زيادة من الأساس! 
كل حاجة قدامي بقت ماسخة، مالهاش طعم! 
مش عارفة أنا مُت كده من إمتى ؟ ولا ليه؟ لو أعرف هرجع على طول! 

****

أنا للمرة المليون نفسي أترمي في حضن امي واعيط من غير ما تتخض عليا ومن غير ما تقول لي مالك لأني مش عارفة! 
نِفسي أنبسط وأعرف أبسط الناس واساعدهم! 

*****

في الجرنال، بقيت بخاف أرفع سماعة التليفون لما يرن، علشان خايفة الاقي حد تاني بيستنجد بينا وما اقدرش اساعده! 


******

أنا بقيت محدودة ! بحب الروتين، بحب النوم زي عنيا، وماعنديش أي استعداد اتكلم مع حد! رغم إن جوايا كلام كتير نفسي أقوله ! يمكن الكلام دا هو اللي سادد الطريق في وش الكلام التاني؟ 

******

أنا نِفسي آخد نَفَس لآخره! 

*****

أنا نِفسي أبقى مفيدة، ومبهجة، ونِفسي أعيش ! 

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..