لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الاثنين، مارس 31، 2008

postheadericon عام مضى وبقيتِ غالية

" عام مضى وبقيتِ غالية
لا انتِ هنتِ
ولا الهوى هان "
بتلك الابيات القليلة ذيلت خطابك ..
كان هذا خطابك الاول منذ عام كامل ..
بتلك الابيات اردت ان تطمئننى انك لازلت تذكرنى ..
لازلت تهوانى وتذكر ان ابيات نزار تطربنى ..
وتأسرنى وتقنعنى ..
لكن للاسف ، لم تعد كلماتك تعنى لى شيئاً ..
لم اطمئن .. ولم ارتعش شجناً ..
ففى هذا العام تغير الكثير ..
فى هذا العام ماتت حبيبتك .. ماتت غاليتك وولد بدلاً منها مسخاً ..
مسخاً له ذات الملامح وذات الاسم والعنوان ..
لكنه بلا روح ولا قلب ولا مشاعر ..
وكيف تتوقع منى ان احيا وقد تركتنى وحيدة فى وجه الطوفان ؟!!
عام كااااااااااامل ؟!!
عام كامل بلا كلمة واحدة تطمئننى انى لا ازال اسكن ذاك الركن العالى المنفرد فى قلبك ؟!!
عام كامل بلا اتصال واحد يعيدنى للحياة ؟؟!!
تغير الكثير عزيزى ، فقد اضطررت ان اقتل حبيبتك كى استطيع ان احيا بلا حب ..
اضطررت ان اقتل ملاكك حتى اصمد فى وجه الشياطين ..
ليتك ماتركتنى حبيبى ..
ليتك صدقتنى حين قلت لك انى سأموت فى بعدك ...
ليتك ..
ليتك ..
الأحد، مارس 30، 2008

postheadericon حوار مع الرائع دائماً د / احمد خالد توفيق

د / أحمد خالد توفيق : " أنا ناقد قاسى جداً لأعمالى .. "
" لم اتوقع كل هذا النجاح فى البداية ، فأنا اكتب فقط للاستمتاع بالكتابة .. "
" استطيع تحمل الحياة فى سجن اذا كان اولادى حولى "
" شخصية رفعت اسماعيل قريبة جدا من شخصيتى "
" مصر تتآكل فى جوانب كثيرة .. ليس الطب وحده .. "
" ما اكتبه أدب وليس علم "
طنطا - سارة درويش

الدكتور (أحمد خالد توفيق ) ولد بمدينة طنطا عاصمة محافظة الغربيةف
ى اليوم العاشر من شهر يونيو من أبناء برج الجوزاء عام 1962
وتخرج من كلية الطب عام 1985وحصل على الدكتوراة فى طب المناطق الحارة عام 1997 ..
متزوج ولديه طفلين ( محمد ) و ( مريم ) ..
بدأ الدكتور (أحمد خالد) العمل فى المؤسسة العربية الحديثة عام 1992 ككاتب رعب لسلسلة ما وراء الطبيعة -وهو من الكتاب العرب النادرين الذين يكتبون فى هذا المجال ان لم يكن أولهم -التى عشقناها جميعا ببطلها (رفعت اسماعيل) الساخر
والذى بين لنا الدكتور (أحمد) من خلاله مدى اعتزازه بعروبته وبلغته ومدى تدينه والتزامه .. وعبقريته أيضا ...
بعد ذلك أخرج لنا الدكتور (أحمد) سلسلة فانتازيا الرائعة (عبير) ،
وبالمثل بين من خلالها الدكتور (أحمد) كم هو خيالى يكره الواقع ...
ثم تلتهما سلسلة سافارى ببطلها دكتور (علاء عبد العظيم) ..
وعرفنا من خلال تلك السلسلة المتميزة مدى حب الدكتور (أحمد) لمهنة الطب ومدى عشقه وولعه بها ...
كما ترجم العشرات من الروايات الاجنبية .. هذا بالإضافة إلى اصدارات الإنترنت ..
عندما تقرأ ماكتبه د . احمد خالد توفيق ، تتساءل فى عجب ..
من اين يأتى هذا العبقرى بهذه البساطة والسلاسة ؟؟
فكلماته تقترب منك الى درجة الامتزاج بالسطور والكلمات ...
اسلوبه ممتع الى حد مذهل ، من المستحيل ان تمل وانت تقرأ كلماته ..
سواء كانت شعرا او روايات .. ولطالما انبهرت بهذا الكاتب المبدع ..
وشعرت انه ذاته اسطورة كالاساطير التى يكتبها ..
لذا اردت ان اقترب اكثر واعرف اكثر عن د احمد خالد توفيق .. الاديب .. والطبيب ..
والانسان ..القارئ والكاتب ..
ذهبت الى كلية الطب بجامعة طنطا ..
وبحثت عن قسم طب المناطق الحارة ..
وعرفت المكان بسهولة .. كلما اقتربت كلما اضطربت اكثر .. واشتد قلقى ..
لم اصدق انى اخطو فى المكان الذى يخطو فيه هذا الرجل ..
فى المرة الاولى لم اكن اعرف مواعيد وجوده بالكلية ..
وفى المرة الثانية لم يسمح لى الوقت بالانتظار حتى يأتى ..
فى هذه المرات سألت الطلبة عنه اخبرونى انه انسان مهذب بدرجة كبيرة ..
ويفتح مكتبه لأى شخص يقصده .. والبعض الاخر ممن لم يحظوا بتدريسه لهم ،
كانوا يتمنون لو حالفهم الحظ ودرس لهم ولو لمرة واحدة ..
فى المرة الثالثة كان اللقاء ..
وكان لى معه هذا الحوار ..

فى البداية سألت د احمد خالد توفيق عن سؤال طالما شغلنى :
  • لماذا توقفت عن كتابة الشعر ؟؟

- د . احمد : " توقفت عن كتابة الشعر لأنى شعرت ان الشعر ليس الا تعبير عن حلم و لا يفعل شئ ،

ولأنى اكتب الشعر العاطفى ولم اريد ذلك بل اردت ان اكتب شعرا سياسيا فحاولت لكن قلمى لم يطاوعنى ..

ثم قرأت لأمل دنقل .. فوجدته قال ما اردت قوله لذلك لم اجد داعى لكتابة الشعر وتوقفت عن كتابته "

وسألته عن شاعره المفضل فقال " امل دنقل وصلاح عبد الصبور " ..

* لماذا اخترت الشرقية بالتحديد لتكون بلدة رفعت اسماعيل ؟؟ هل عشت بها حقاً ؟؟

- لا ، لم اسكن فى الشرقية لكن تربطنى بها صلات قوية ، ولى بها اصدقاء مقربين كما ان اى محب ليوسف أدريس يتأثر بالشرقية ..

" * هل كنت تتوقع هذا النجاح الكبير الذى حققته سلسلة ما وراء الطبيعة ؟؟

- لا لم اتوقع هذا النجاح ، كما اننى لم استشعر ان لها صدى وتأثير الا بعد العدد السابع تقريباً ..لكنى لم اهتم بالنجاح والمبيعات فأنا اكتب من اجل الاستمتاع بالكتابة فقط لا غير .. "

* لماذا اخترت هذه الصفات فى رفعت اسماعيل ، فهو عجوز ، اصلع ، دميم ... الخ ؟؟

- " هذا ما يميز رفعت اسماعيل ، انه بطل عادى جدا لا يميزه اى شئ ..

" * هل تمنيت لو تحيا حياة رفعت اسماعيل ؟؟

- رفعت اسماعيل قريب منى جدا بالفعل ، وتقريبا مثلى لكنه اقوى منى فى انه لم يتزوج ..

فقد كان صريحاً مع نفسه من البداية بأنه يعلم انه لن يقدر على تحمل مسؤلية الاسرة والزوجة والاولاد

لكننى لا استطيع الحياة بدون أسرة .. فأنا أحب الوحدة جدا لكن بصحبة اولادى .

. يمكننى ان احيا فى سجن لكن بشرط ان يكون اولادى معى "

* لماذا اخترت التوقف عند 80 عدد فى سلسة ماوراء الطبيعة ؟؟

- (( ضحك د احمد وقال حتى لا يكونوا 100 عدد )) ثم استطرد :" لم تعد هناك افكار جديدة لرفعت اسماعيل ، اصبحت اللعبة مفهومة ومكشوفة ..فنتيجة الانفتاح الثقافى الرهيب وتواصل الافكار بصورة سريعة اصبحت الافكار مستهلكة ...وفى البداية قررت التوقف عند العدد الخمسونلكن السلسة كانت فى أوج نجاحها فى هذه الفترة مما جعلنى اتراجع ، لكن الآن لا اضمن الحفاظ على هذا المستوى .. "


وعن النقد سألت د احمد خالد

* هل انت ناقد قاسى لاعمالك ؟؟!!

- (( بلا تردد قال د احمد )) " جدااااااا ، انا اقسو على نفسى فى النقد الى درجة تجعلنى اشعر بالضيق ، لدرجة انى اخفى بعض كتبى عن نفسى حتى لا اقرأها واشعر بالضيق ، لذلك عندما اكون معجباً بشئ كتبته واجد هجوماً شديداً

على ماكتبت اشعر بحزن فقد انتقدت نفسى بما يكفى "

* قرأت فى بريد قراءك بعض الرسائل المستفزة والنقد الجارح ،كيف تقبلت هذا الامر ؟؟وهل فكرت يوماً بالتوقف عن الكتابة بسبب هذا النقد الجارح ؟؟

- " فكرت كثيراً فى التوقف عن الكتابة ، فأنا لا انتظر تقديراً مادياً لما اكتب بل كل مايهمنى هو التقدير المعنوى ،

فعندما لا اجده لماذا اكتب ؟!!

وكثيرا ماتعرضت لنقد جارح جدا على شبكة الانترنت لكنى تعودت

على تقبل الامر فهناك من يحبون كتاباتى وهناك من يكرهونها .. "

* فى رأيك هل خدم الانترنت حركة الادب ام لا ؟؟

- " خدمها بصورة كبيرة جدا ، فهو يجعل بامكانك الدخول الى اى مكتبة فى العالم ويتيح الكتب النادرة

والمرتفعة الثمن و يضعها فى متناول ايدى الجميع ..

لكنه من جهة اخرى ضر دور النشر بصورة كبيرة ، فمواقع القرصنة تنشر الكتب والاصدارات بدون تصريح

من دار النشر وتؤدى الى خفض المبيعات .."

* لكن الم يسرق الشباب من الكتاب الى عوالمه الواسعة ؟؟

- " لا أظن ، فالشاب الذى لم يقرأ الكتب هو نفسه الذى لن يقرأ على النتفحتى لو لم يكن النت موجودا لوجدناهم على المقاهى ..لو لم يتعرف على فتيات فى الشات لوجدناه " يعاكسهم فى التليفون " ...

* ذكرت اكثر من مرة فى سلسة ماوراء الطبيعة ان الناس يقابلونه فيسألونه عن اشياء غريبة تحدث فى الشقة ، وكائنات تتحرك ليلاً ، باعتبار انه يفهم فى مثل هذه الاشياء ...هل يحدث هذا معك فى الواقع ؟؟!!

- لا لم يحدث أبداّ ، فأنا اكتب ادب لتسلية القراء وامتاعهم وليس علماً موثقاً فأنا ارفض تماماً ان نتعامل مع الخزعبلات والاوهام على انها حقائق علمية ..هذا سوف ينشر الخرافات مرة ثانية ..لذا كره كثيراً ان اجد كتباً عن مقابر تصدر اصواتا ليلاً وعن مس الجان و... الخ ..وقد اصدرنا كتاباً يسمى هادم الاساطير لتوضيح هذه النقطة .. "


انتقلنا للحديث عن جانب اخر فى د احمد خالد توفيق .. د احمد خالد توفيق الطبيب ...

* هل تملك عيادة خاصة ، ام ان رأيك من رأي رفعت اسماعيل ؟؟ -

" فى الحقيقة افتتحت عيادة خاصة لفترة ثم سافرت للخارج وعندما عدت قررت اغلاقها لأن " صاحب بالين كذاب " واكتفيت بتدريس الطب وممارسته فى المستشفى الجامعى ..بالاضافة الى رأى رفعت اسماعيل ايضاً .. "

* هل تمنيت مهنة اخرى غير الطب والادب ؟؟

- بلا تردد - " لالالالالا ، المهنة التى تمنيتها هى استاذ للادب الانجليزى ، وكما ترى له علاقة بالادب .. "

* هل اخترت دراسة الطب عن رغبتك ؟

- " فى الاول كانت تدبيسة ، بس بعد كده حبيتها "

* ما رأيك فى مسلسل اهمال الاطباء الحالى ؟؟!!

- " لا نعانى من اهمال الاطباء وحدهم ، ان مصر تتآكل من جوانب عديدة ..عندما يذهب المريض لطبيب كبير (( يدفعه دم قلبه )) آشعة وتحاليل هو فى غنى عنها ،يكون سعيد وراض لكنه يأتى هنا متحفزاً للاطباء الشباب ولا ينظر لكفائتهم او عدمها ويتعامل معهم على اعتبار انهم قتلة .. كما انهم يحملون الاطباء مسؤلية اخطاء غيره فقد قرأت كثيراً عن مريض يتوفى من اثر البنج فيذهب اهله الى الطبيب الجراح ويضربونه ..وعندما ينسى طبيب فوطة داخل جسم المريض ، يعاقب هو برغم انه ذنب الممرضة التى لم تتأكد من عدد الفوط اذا كان كاملا ام لا .. "

سألت د احمد خالد : عندما تكون مهموم او تشعر بالضيق هل تفضل اغنية ام رواية ام قصيدة شعر ؟؟

فأجاب ضاحكاً (( ببقى عايز اتساب فى حالى ))ثم استطرد قائلاً :- فى هذه الحالة افضل الفيلم ، فهو كما لو كان حلماً مصوراً ..فى النهاية سألت د احمد عن وقته .. كيف يكفى لعمل كل هذى الاشياء ؟؟- " الوقت كبير والحمد لله ، ويكفينى فالكتابة تبدأ بعد منتصف الليل حتى الرابعة وانام ثم استيقظ لأمارس حياتى الطبيعية .. "
وانتهى اللقاء الذى استمتعت بكل كلمة .. بل كل حرف فيه ..

مهما تقرأ عن حوار مع د احمد ، ومهما حدثك احد عن اخلاقه وتواضعه وادبه فلن تتخيل شخصية هذا العبقرى ..

انسان مهذب يستقبلك بابتسامة رائعة - ليست ابدا سخيفة وبالركن الايمن من الفم كما اعتاد ان يصف نفسه - على العكس يشعرك من اول لحظة وكانكم اصدقاء منذ عمر طويل ..

سعة افق ليس لها حدودتواضع وانكار للذات ..

بالاضافة الى حب وعشق غير طبيعى للادب والطب معاً ..

محبوب جدا من زملائه فى العمل .. حقاً اسطورة حقيقية تتجسد فى صورة بشر ..

فى النهاية لا أقول الا : " شكرا ايها العبقرى الذى منحنا الرعب بمنتهى الحضارة " لا حرمنا الله من قلمك المبدع ولا من ذهنك الخلاق ..

postheadericon عن الايدز .. الصور افصح من كل كلام

جالى ايميل عن مخاطر الايدز ..

بصراحة الكلام عن مخاطر الايدز وعن الحاجات اللى بيعملها فى الجسم ما اثرتش فيا اوى زى الصور

لأنى مهما قريت مش هقدر اتخيل بشاعة الاثر اللى بيحصل

بعدين لقيت مع الايميل صور بتوضح ناس مصابين بالايدز

حبيت اجيب الصور علشان كذا مرة الاقى على موقع بلوج مدونات مش محترمة بالمرة

و بتدعو للانفلات الاخلاقى وحاجات انيل منه

قلت لعل وعسى تيجى صدفة مرة واحد من الناس دى يشوف الصور دى ويتعظ

وآسفة بجد لو الصور دى هتؤلمكم .. لكن الدوا دايما بيبقى مر








السبت، مارس 29، 2008

postheadericon عايز الحق ولا ابن عمه ؟؟!!

(( عايز الحق ولا ابن عمه ))

اولى تجاربى الاذاعية ..

برنامج بيناقش قضايا الشباب وبحاول قدر الامكان اخد رأي الشباب ..


بيتذاع على اذاعة ميوزيكانا اف ام على النت

www.mozikanafm.com


كل يوم احد الساعة 10.5 مساءاً

يشرفنى جدا تتابعوه وتقولولى رأيكم ايه فيه

وياريت لو سمعتوه تسامحونى على التقصير فى الاداء

لانى بتكسف جداااااااا انى اتكلم قدام ، فمابالكم بحالى وانا بتكلم وعارفة ان الكلام دا ناس كتير هتسمعه ..

حالياً انا بحاول ارفع اولى حلقاته علشان انزلها هنا ، وان شاء الله الحلقة التانية هتتذاع بكرة الساعة 10.5 مساءاً


يشرفنى جدا انكم تسمعوها
الجمعة، مارس 28، 2008

postheadericon القوقع والقط وبغداد ..

وانا فى اولى ثانوى ، كنا بندرس البلهارسيا فى الاحياء
مدرس الاحياء قعد يشرحلنا بتعمل ايه فى الانسان وخطرها ايه على حياته ..
وبعدين بندرس دورة حياة البلهارسيا و جينا لمرحلة حياتها فى جسم القوقع ..
المدرس بيقول انها بتدخل القوقع وتدمر الكبد بتاعه وتطلع ..
فانا رحت شهقت وقلت له يا عينى والقوقع بيموت ؟؟!!
المدرس برقلى وبحلقلى وكان عايز يضربنى باللى فى ايده ...
[ CUT ]
[ FLASH BACK ]
وانا فى ابتدائى كان عندى قط بحبه اوووووى وكان بالنسبة لى ابنى .. فى يوم القط خرج الشارع وتاه ..
وبعد كام يوم لقيته مرمى جنب الاسفلت ، جيراننا اللى فى الشارع اللى ورانا قتلوه
انا انهرت وبالنسبة لى الدنيا وقفت .. لأنه كان رفيقى الوحيد فى الدنيا
وعيطت جامد وكتبت له قصيدة رثاء .. وكل يوم كنت بعيط قبل ما انام لما بفتكره
وبكتبله جواب اوعده انى هنتقمله (( ماعرفش ازاى هنتقم )) ووعدته اول اما ابقى صحفية هثير
قضية الرفق بالحيوان ووصل تفكيرى انى ابلغ عن الناس اللى ماعندهاش رحمة دى
[ CUT ]
من خمس سنين ...
بابا كان زعلان .. وماما زعلانة ..
والبيت فيه حالة غريبة اوى ..
ببص فى التليفزيون لاقيت تمثال صدام بيقع ..
وناص بتهيص وناس بتبكى ..
وشفت دخااااااااااان ودمار فى بغداد ..
عرفت انها وقعت فى ايد الامريكان ..
دخلت اوضتى وقعد ت اعيييييييييييط جاااااااااااامد قوى
حسيت كان قلبى بيتقطع ..
وكتبت قصيدة ارثى فيها بغداد ..
[ CUT ]
من 3 سنين ..
صحباتى بيقروا كشكولى اللى فيه خواطرى واشعارى ..
قروا القصيدة اللى كاتباها للقط بتاعى وقعدوا يضحكوا اوى اوى ...
وواحدة اتريقت عليه ، خاصمتها شهر وحسيت كان مشاعرى اتهانت ..
وبعدين قروا قصيدة بغداد اتأثروا اوى ..
استغربت !! انا بحب القط وبحب بغداد ليه بتفرقوا ؟!!
[ CUT ]
السنة دى ...
شفت الناس بتموت من الجوع
شفت اطفال بتنام على الرصيف جعانة ..
شفت بنات شرفها بيضيع علشان الظروف رمتها فى الشارع ...
شفت الناس بتتقل وهى مستنية رغيف العيش ..
وشفت الناس المسئولة عن البلد دى مطنشة ومش حاسة بحاجة ..
شفتهم بيقلبوا الدنيا علشان فنان مات وما بيتهزوش وكل يوم الاف بيموتوا من الجوع ..
ساعتها كرهتهم وحسيت انى عايزة اموتهم ..
وعرفت بس وقتها ليه استاذى اتضايق علشان صعب عليا القوقع ومافكرتش فى البلاوى اللى البلهارسيا بتعملها للانسان ..
عرفت ليه صحباتى اتريقوا على القصيدة بتاعة القط ..
عرفت انه ما ينفعش تكون معاك كاميرا وتصور بيها ممثلة وتسيب عالم محترم يعيش ويموت نكرة
وعرفت انه ما ينفعش يبقى معاك قلم وتكتب عن لعيب كورة وتسيب واحد محبوس ظلم وممكن يموت فى السجن ظلم وما تكتبش عنه ..
قطى الحبيب : لم انساك لحظة ، وحبى لم يقل لك لحظة ، ولم انسى وعدى لك ..
لكن سامحنى ، لن افى بوعدى لك قبل ان يرفقوا فى بلدى بالانسان ..
لن يسمعنى احد وانا انادى بحقك فى الرحمة والمعاملة الطيبة واخوانى وانا نفسى لا انالها ..
الخميس، مارس 27، 2008

postheadericon العاشقان ..


"
هى : كنت أظنك أكبر قليلاً.
ضحك بصوت مرتفع:

يبدو أن عندك عقدة ألكترا!
ابتسمت وقالت :

اطمئن لن أحبك
"


بهذه الكلمات المفعمة بالتحدى بدأ العاشقان حوارهما ..
هو : امل دنقل الشاعر اليسارى الثائر المتمرد ..
وهى عبلة الروينى الصحفية الشابة باخبار اليوم ..
وكما بدأ اللقاء غريباً ، فقد كان مكان اللقاء غريباً ايضاً ..
فقد انهكها البحث عنه وهو الذى يعتبر شوارع القاهرة بيته ..
ولم تتمكن من العثور عليه - لاجراء حديثاً صحفياً كان بمثابة تحدى لها ،
فقد علمت انه من المستحيل ان ينشر حرف عن امل دنقل فى اخبار اليوم لأنه من المحظورين-
الا فى مقهى (( ريش )) ..

وخاب ظن الاثنان .. فهى لا تعانى عقدة الكترا كما انها احبته بل و عشقته ..

وفى لحظات قليلة ادركت عبلة انه انسان متميز عن الاخرين ..

" يتكلم لغة اخرى .. يسلك سلوكاً آخر، بل ويحسّ أحاسيس أخرى.

فمنذ اللحظة الأولى سقطت كل المسافات والادعاءات والأقنعة،

وبدا لي وجهُ صديق أعرفه من زمن". على حد تعبيرها ..

وكسبت عبلة الروينى تحدياً اخر ،
فقد نشر الحوار وكان اول واخر حوار لامل دنقل فى الاخبار ..
كذلك فقد كسب كل منهما رفيقاً رائعاُ ، فقد توالت وتعددت اللقاءات بعد ذلك ..
وشعر كلاهما انه يملك تجاه الاخر مشاعر اعمق من مجرد علاقة عابرة او صداقة ..
ورغم رفض امل دنقل لذلك ومحاولته وضع حدود وفواصل بينهما الا ان كلاهما فشل ..
حتى انه فى اللقاء الرابع لهما قال لها ، ومن دون أدنى مقدمات: يجب أن تعلمي أنك لن تكوني أكثر من صديقة!
حرّك هذا التحذير الاستفزازي انفعالاتها،
فبدت عارية: أولاً أنا لست صديقتك، كما أنني لا أسمح لأحد بتحديد مشاعري متى تتزايد أو تتناقص،
إنني وحدي صاحبة القرار في علاقاتي بأصدقائي ..
وانكشفت الاقنعة وادرك كلاهما انه وقع فى حب الاخر ..
وحدث ما خشيه امل وان لم يكن نادماً عليه ابداً ..
فقد كان الفارق بينهما كبير ..
فهو الفقير المعدم الذى استولى عمه على ميراثه من ابيه مما تسبب فى حرمانه من اكمال دراسته الجامعية ..
وهى صحفية شابة من الطبقة البرجوازية ..
يظهر الفرق واضحا حين يلتقيان ..
هو ببنطلونه الاسود الوحيد الذى خرقته سيجارته عند ركبته ..
وهى بملابسها الانيقة الفاخرة ..
وراهن الكثيرون على فشل هذه العلاقة ..
حتى امل نفسه انتابه الخوف واليأس من نجاحها حتى قال لها :
"إنني أتكلم عن راتب شهري يمكن أن يعول أسرة لا بدّ لها أن تأكل وتنام على الأقل.
إن اختياراتي ليس عليكِ أن تتحملي تبعاتها وعذاباتها".
فترد عبلة: "أمل.. إننا سنتزوج ليس فقط انتصاراً للحب، ولكن، انتصاراً لاختياراتك".
وتزوجا بعد معاناة شديدة مع اسرتها ، ووافقت اسرتها على مضض .. بعد ان فعلا المستحيل حتى يكونا معاً ..

واتخذ زواجهما شكلا فريداً خرج على كل اشكال الزواج التقليدية ، فقد كانا صديقين اكثر منهما زوجين ..

حيث أصبح الشارع بيتهما الذي يقضيان فيه اغلب وقتهما.

وتصف عبلة علاقتهما الزوجية قائلة: "كان الحب في داخله، وكان التصاقي الشديد به يُشعره كثيراً بالقيد والتوتر والعبء النفسي أحياناً،

ولعل سبب ذلك إحساسه العميق الدائم بأنه لم يمنحني راحة، أو أن الحياة ذاتها لم تمنحنا استقراراً".

وتمضى حياتهما بحلوها ومرها وحبها ، الا ان يحكم القدر بحرمانهما من هذه السعادة ..

ويمرض امل بعد مضي تسعة أشهر على زواجهما .. ويدحلا سويا فى تحدى جديد ،

تحدى ضد هذا المرض الذى انتشر فى جسده وبدأ ياخذ من جسده الناحل الكثير يوماً بعد يوم

ولكن روحه كانت تزداد تألقاً .. وكان مختلفاً حتى فى مرضه ..

حارب هو وعبلة المرض بالسخرية منه ، بالتفاؤل والامل ..

حارباه بالحب .. لكن للاسف .. استشرى المرض فى جسده كله لأنهما لم يملكا المال الكافى لعلاجه ..

ولأول مرة يشعران بذل الفقر .. لأول مرة يشعران باهمية المال ..

وصل المرض الى الرئة ، واستمرت المعاناة سنة كاملة ، وكانت النهاية ..

" نظر طبيب معهد السرطان إلى تحليل الدم الأخير،
ودون أن يدري شيئاً عمّا نعرفه قال: للأسف الشديد لقد أكدت التحاليل إصابتك بالتراتوما،
وهو أمر صعب، لم نكن نريده، لكننا سنبذل ما لدينا من أحدث طرق للعلاج"
. كانت ردة فعل عبلة على كلام الطبيب قوية جداً،
ما اضطر الأطباء إلى إخراجها من الغرفة.
بينما واصل أمل حديثه مع الطبيب: "لماذا كنتَ قاسياً معها إلى هذا الحد.
كان يمكن أن تخبرني وحدي"
. لقد كان أكثر ما يخشاه دنقل ليس الموت، وإنما بكاء أمه وعبلة عليه..
قبيل وفاته بساعات قليلة، زاره ناصر الخطيب مدير مكتب جريدة (الرياض) بالقاهرة.
أيقظ أمل من غيبوبته، وهمس في أذنه باكياً: أمل قاوِمْ. فتح أمل عينيه،
وبصعوبة في النطق أجاب: لا أملك سوى المقاومة. ثم راح في غيبوبة".
ومات هذا العبقرى ، مات و اظلمت دنيا عبلة .. مات وماتت بقلبها الفرحة ..

مات ، وكان فى معاناته وموته صرخة .. صرخة من عباقرة هذا الشعب المطحون ..

فعندما يعانى مثل هذا الانسان النابض بالعبقرية الشعرية .. النابض بالثورة ..

الذى لم يحنى جبينه ابدا لأى ظروف انحنى اما جبروت الفقر وذل المرض !!

انحنى واضطر لأن يقترض اموال ويعانى ذل من المانحين ، لأنه رفض ان يبيع قلمه ..
لأنه عارض وادان .. لأنه ببساطة رفض ان يكون امعة ..
رحمة الله عليك يا دنقل ...
ـــــــــــــــــــــــــــ عبير كلماتهما ______________


عبلة " جلس اليوم امامى فى الحافلة شاب جميل الملامح ، نظر الى وابتسم ، احسست ان ابتسامته تغتالك من الخلف ، فتجهمت مدافعة عنك .. آآآآآآآه حبيبى ، كم اتمنى ان تكون جوارى فى حافلة الغد لابتسم لكل الملامح الجميلة .. واغتالك وحدى .."

أمل : " حين تكونين معى انتِ

اصبح وحدى

فى بيتى .. "

.×.×.

عبلة " تسألنى كل الفروع المتسلقة فوق الايام بلا جذر : ولماذا هو ؟!! ..

فاجيبهم : لأنه لا يستطيع ان يكون انتم ! "

أمل دنقل : " اجمل ما فيها انها تعرف كيف تصمت معى .. "
.×.×.
عبلة " احبك اكثر اتساعاً من رؤى عينيك


احبك اكثر اقترابا من مسامات جلدك ..


احبك كعصفور ينطلق من اطراف اصابعى هارباً من ضيق الاحرف الاربعة .. "
امل دنقل " عيناكِ لحظتا شروق

ارشف قهوتى الصباحية من بنهما المحروق ..

واقرأ الطالع "


.×.×.×.


ـــــــــــــــــــــــــــــــ وتحكى عنهما الصور ــــــــــــــــــــــــ



رحمة الله عليك يامن كنت رحيما حتى بالورود التى يأتيك بها زائرينك فقلت ترثيها :

كل باقة

بين اغماءة وافاقة

تتنفس مثلى بالكاد - ثانية بثانية -

وعلى صدرها حملت راضية

اسم قاتلها فى بطاقة !

ــــــــــــــ وعن موته كتبت ـــــــــــــــــــــ

حبيبى .. سعيدة جدا كنت ..

لقد سكنت آلامك من بعد طول أنين ..

اشعر بك ..

لقد ارتاح كل شبر فى جسدك ..

نعم دون ان تقول لى ..

فأنا اشعر بك ..

كل خلية من خلاياى كانت تشعر بآلامك ..

كنت اسمع آهاتك رغم انك تكتمها عنى حتى لا تعذبنى ..

كنت سعيدة حبيبى ..

لكنى رأيتهم يهرولون ..

لا ادرى ماذا بهم ؟؟!!

لقد ارتاح حبيبى فلم الفزع ..

ورأيت بعينيهم نظرات قلقة ...

نظرات وجلى ..

وقفوا امامى ساكنين ..

عاجزين ..

صامتين ..

ماذا بكم ؟!!

لقد ارتاح حبيبى فلمَ الفزع ؟؟!!

فتحوا الافواه لكنهم لم ينطقوا ..

وذهب احدهم اليك ..

اغمض بيديه عينيك ..

لمَ ؟؟!

لما ايها الكريه ؟؟!!

لمَ تغلق عينا حبيبى ؟؟!!

لما تغلق تلك السماء الصافية ؟؟!!

جريت اليك لافتحهما ..

لأرى بهما الدنيا ..

كبلونى حبيبى ..

نعم حبيبى جذبونى ..

وقيدونى بايديهم ..

كنت ضعيييييييفة

ضعيفة حبيبى فانت لست معى ..

ناديت عليك ان انهض ياعمرى ..

دافع عنى كما تفعل دوماً ...

لكن ذاك الكريه المرتدى البياض شد الغطاء الابيض ..

وغطى به السماء ..

غطى به الحياة ..

واعلنها بلا كلمات ..

لقد مات ..

الأربعاء، مارس 26، 2008

postheadericon احم احم .. كلام لازم يتقال


بصراحة ماكنتش ناوية اقول حاجة بس لازم اقول
يا جماعة انا بعتذرلكم بجد عن المعاناه اللى عانيتوها فى الوان مدونتى (( الله يكون فى عونكم بجد ))
انا لأول مرة اكتشف ان مدونتى لونها اخضر !!! كنت فاكرها بيج :(
واكتشفت انى كنت كاتبة حاجات بخط اصفر فااااااااااااااااااقع
وانتوا ياعينى مستحملييييييييييييييييين
بس والله غصب عنى شاشتى كان عندها عمى الوان
كانت قالبة بمبمى وحالتها صعبببببببة جدا
لكن الحمد لله
اخيرااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
عملت لها استبدال للقرنية
قصدى عملتلها استبدال للكابل والنوووووووور جه
والدنيا ما بقتش بمبى
وان شاء الله هحاول انقذ مايمكن انقاذه من المدونة والوانها
حاجة اخيرة علشان اللى يقرا البوست دا يطلع منه بفايدة
لو كانت الشاشة بتاعتك مسيحة الالوان وفى لون غالب عليها احمر اخضر اي لون ما تفقدش اعصابك وترميها ممكن تتصلح دا غالبا بيكون الكابل بتاعها بايظ فيه سنان مكسورة ..
ملحوظة : المعلومة ممكن تكون قديييييييييييييمة بس بردو قلت يمكن يكون فى حد زيي لسة طالع من الكهف من شوية صوغيرين ومش عارفها فيستفيد
الثلاثاء، مارس 25، 2008

postheadericon امرأة بألف وجه ...






يقولون عن صاحب البالين كاذب .. وصاحب الثلاثة منافق ..



فماذا عنى ؟؟!! ماذا عنى وانا مشتتة بين الف هدف ووجهة ؟؟!!



ماذا عنى وانا اعلم انى لا أكذب ولا انافق

لكنى اركض وكاننى فى صراع مع عمرى الذى اشعر انه يسرق من بين يديا ؟؟!!



اشعر انى امرأة بالف وجه ..



لى مرة وجه ملاك واخرى اكون اكثر شرا من الشياطين ..



احيانا اغفر كما لو كنت قديسة واحياناً اقسو كما لو كان قلبى قد من الفولاذ !!



احيانا اثور ثورة عارمة لأتفه سبب واحيانا اكون اشد برودة من ثلوج سيبريا امام اصعب المواقف !!



يتهمنى الكثيرون بأنى لا اشعر بآلامهم واحيانا اشعر وكأنى احمل بداخلى هم البشرية بأسرها !!

يتهموننى بالغموض و يحملوننى ذنب حيرتهم فى فهمى .. وانا نفسى لا افهمنى

لا افهم لحيرتى سبب ولا لركضى نهاية ..

لا اعرف لآمالى حدوداً ولا ارض ..

احياناً اكون طفلة بقلب برئ ، بسذاجة لا متناهية .. واحياناً اشعر انى عجوز فى الثمانين ، افهم كل هذه الدنيا حتى زهدتها !!

يالهى .. انت ملاذى الوحيد .. يالهى ساعدنى ضع لحيرتى حداً ..

ازل كل وجوهى التى اقسم انى لا اتصنعها ابداً .. بل اكاد اقسم انى خليط غريب من كل هذه التناقضات ..

ساعدنى ياربى واجعل لى وجها ً واحداً ..

لا يهمنى ان احبه او اكرهه .. لكن يهمنى فقط ان اعرفه .. ان اعرف لنفسى وصف اجيب به من يسألنى من أنا ..

-------------------------

ملحوظة قبل ان تضع تعليقاً : لى الف وجه وليس الف قناع .. هناك فرق

الاثنين، مارس 24، 2008

postheadericon وحشتينى يا ورح الجماعة

ماحدش يفهمنى غلط يا جماعة .. انا عمرى ماعرفت واحدة اسمها روح الجماعة غير فى مسلسل (( لما بابا ينام )) .. روح الجماعة اللى انا اقصدها وبقول انها وحشتنى هى روح الفريق .. روح التعاون والتكاتف فى (( البر والتقوى )) .. روح الجماعة اللى محتاجينها علشان المجتمع دا يبقى صح وفى التمام ..
محتاجين بجد نتعلم ازاى نتقبل فكرة العمل المتكامل ، ان كل واحد يقبل انه يقوم بدوره حتى لو صغير ، من غير ما يستهتر ولا يتحكم .. محتاجين نتعلم نتقبل الافكار التانية علشان نوصل بالعمل اللى بنعمله لأعلى مراحل الكمال الممكنة .. محتاجين نتعلم ازاى نكمل نواقص بعضنا مش كل واحد يهز كتفه ويقول وانا مالى ..
حاجة كمان نفتقدينها بجد فى مصر .. دايما بنستسهل وننسب نجاح او فشل العمل لفرد واحد .. رغم اننا دايماً بنقول ان ايد لوحدها ما تصقفش .. دايماً لو العمل نجح كل واحد ينسب الفضل لنفسه او لحد بيحبه او اللى عايز يكسب رضاه .. لو فريق الكورة كسب ننسب الفضل لرئيس الجمهورية !! لو الاغنية حلوة ننسب كل الفضل للمطرب اللى بنحبه وننسى المؤلف والملحن (( برغم ان اداء المطرب ممكن يكون اسوأ مافى الاغنية !! )) لو الاولاد طلعوا كويسين الاب والام كل واحد فيهم ينسب الفضل دا لنفسه وبس وينسى اى عوامل تانية .. ولما العمل بيفشل بنجرى ندور على شماعة نعلق عليها غلطنا ..
نفسى بجد نتعلم نبطل الاستسهال دا وندى كل ذى حق حقه ونحط كل انسان فى مكانه الحقيقى وساعتها بجد كل انسان هيتفانى فى اتقان عمله ، ومش هيهتم ان كان شغله دا تحت الاضواء ولا ورا الكواليس لأنه هيكون واثق انه لو عمله كويس هياخد حقه من التكريم ولو غلط هيتعاقب .. تفتكروا ممكن روح الجماعة دى ترجع ؟؟
الأحد، مارس 23، 2008

postheadericon كيف ؟!!

كيف نخجل من اخطائنا ونكرهها .. وهى الشئ الوحيد الذى يجعلنا نبدو كبشر ؟!!
اعترف انى اخطئ .. اعترف انى اذنب .. اعترف انى لست ملاكاً .. لذا ارجوك .. عاملنى كبشر ..

postheadericon التاج النبوى من الجميلة منمن

لو سألك غير مسلم عن نبي الإسلام بماذا ستجيبه في سطور ؟
= على فكرة سؤال صعب جدا ، صعب اختصر انسان فى عظمة سيدنا محمد فى سطور ..
بس بصى هو لو حد مش مسلم وبيسأل حباً فى المعرفة ومتشوق يعرف
عن نبينا الرد هيكون غير الرد اللى هرده على حد متربص للنبى ، عايز يعرف علشان يجادل مش اكتر ..

لو اتيحت لك الفرصة لرؤية النبي صلي الله عليه وسلم في أي مكان تريد أن تقابله ؟
= نفسى اقابل سيدنا محمد فى احب مكان ليه ، فى مكة

مالذي ستخبره به ؟
= هقول انى اسفة بجد على تقصيرى ، وهقوله انى بجد بحبه من كل قلبى ، وهقوله انى كان نفسى اوى اعيش فى ايامه

وماذا ستطلب منه ؟
= الشفاعة ، السقية من حوضه - صلى الله عليه وسلم - يوم القيامة

اذكر مقولة قالها النبي صلي الله عليه وسلم لصحابي تمنيت لو كان قالها لك ؟
= قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للعباس :"يعجبنى جمالك .." فقال العباس رضى الله عنه :"وهل للرجل جمال؟" فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم :"لسانك".

اذكر أحب حديث لرسول الله صلي الله عليه وسلم على قلبك ؟
= (رفقا بالقوارير)

اذكر صفة تدل على عظيم خلقه صلي الله عليه وسلم والاستدال عليها بموقف ما ؟
= التواضع ، انه كان - صلى الله عليه وسلم - بيرتق ثوبه لنفسه وماكانش بيستعلى على زوجاته وكان بيمرح معاهم

هل هناك تأثير لرسول الله صلي الله عليه وسلم على "شخصيتك أو حياتك أو بيتك "إذا كانت الإجابة نعم فاذكر مثالاً واحداً لكل منهم ؟
ايوة ، كتير لما بفتكر قول رسول الله عن انالساكت عن الحق شيطان اخرس بتكلم وببقى ايجابية

امرر التاج لمين؟
لكل حد بيحب سيدنا محمد
الجمعة، مارس 21، 2008

postheadericon لهذه الاسباب اعشق السادات

بصراحة انا بحب السادات من يوم ما اتولدت ..
حب السادات من الحاجات الاساسية فى بيتنا
ولما كبرت ولاقيت ناس بتكرهه استغربت
ازاااااااااااى .. ولأنى لمضة فقررت انى ادور على الاسباب اللى تخلينى احب السادات
علشان لما اتلامض مع حد اعرف ارد واقدر اقنعه بوجهة نظرى
وبقيت بدور بنهم فظيع عن اى حاجة عن السادات
وجمعت الاسباب دى فى كام نقطة واليكم البيان :
1 - الذكاء : كان انسان بيتميز بذكاء رهيب ، ذكاء اجتماعى وسياسى وحربى وكل حاجة .. وانا مابقدرش اكن لاى حد ذكى الا كل احترام حتى لو كان عدو ليا ، فمبالك بحد بحبه اصلا
2 - التميز : كان انسان متميز ، اتميز عن كل اللى سبقوه وعن اللى جه بعده ، وكان بيعيش حياته بطريقته الخاصة وما يهموش اى حاجة ، كان عندى ليه صوورة وهو بيمارس اليوجا وبيسمع موسيقى وعمره ما اعترض على نشر صورته وقال ازاى انا رئيس والكلام الفاضى دا
3 - معاملته المحترمة لزوجته ، وايمانه بدور المرأة فى المجتمع ..
4 - بساطته وتواضعه مع الناس و دى كل الناس تشهد بيها
5 - يكفينى انه مات شهيد علشان احبه ..
6 - النهضة اللى شهدتها البلد على ايده ، فى ناس هتقول دا هو اللى بدأ الانفتاح وجر بلاوى على البلد هقول اقسم لكم لو كان عايش كان قدر يمسك العصاية من النص وكان هيوازن بين نهضة مصر وبين الانفتاح ..
7 - انه كان صحفى ، ودى بجد كانت مفجأة بالنسبة لى ..ا نا اعشق كل ما يمت للصحافة بصلة فعرفت انه كان صحفى وعاشق للصحافة وعرفت اد ايه كان بيحترم الصحفيين وبيعاملهم كويس جدا والكلام دا انكتب واتقال بعد موته علشان كده واثقة انه خالى تماما من اى نفاق او رياء


انا عرضت اسبابى ومستعدة لأى نقاش واى هجوم لأنى عارفة ان فى ناس كتير جدا بيكرهوا السادات وبيعتبروه خاين كمان .. مع كامل احترامى لرأيهم بقول انا بحب السادات وبعتز بيه وبفخر انه كان رئيس البلد دى فى يوم من الايام وبتمنى لو كان عايش لحد دلوقتى وواثقة انه لو كان موجود كان فى حاجات كتير اوى اتغيرت ..

وعارفة انه رمى ناس فى معتقلات واكيد كانت ليه سلبيات بس اللى بيقول كده عايزة يبص لكل رئيس ويشوفه كان بيعامل شعبه ازاى وكان حالة البلد ايامها ايه .. وبس خلاص
الخميس، مارس 20، 2008

postheadericon لوووووووووولوووووووووووولى اول تااااااااااااااج

يااااااااه نفسويتى كانت بدأت تتعب علشان مش لقيت حد عبرنى باى تاج (( ال يعنى دا حد عبرنى بيه ))
واذ فجأةً كده وانا معدية على بوست فى مدونة الجميلة منى و هير هوبس لقيتها وزعت التاج دا على الشعب
وادى التاج

اسمك؟
سارة

اسم الدلع المشهورة بيه وسط أصحابك؟ا
صحابى لما بيكونوا رايقين احيانا يقولولى يا سوسو ، سارورة ، لاسعة ، غزال (( لأنى لقبى المفضل على النت غزال الرافدين )) واحيانا مهرة اما اكتر اسم دلع بعشقه وبحسه بيرجعنى لاحلى ايامى هو ثوثة
كنت طالب شاطر في المدرسة؟
هو انا طول عمرى طالبة ذكية .. بس كسولة يعنى بنجح وبجيب مجموع كبير بس لو ذاكرت كان ممكن اجيب اكتر منه
مجال دراستك.؟
اداب قسم اعلام وان شاء الله اتخصص صحافة
ايه كانت أحب مادة ليك في المدرسة و الكلية؟
احب مادة ليا فى المدرسة كانت الرسم والانجلش ودلوقتى فى الكلية الترجمة وامممممممممممم مافيش تانى

كنت عايز تطلع ايه و انت صغير؟
كنت عايزة اطلع ظابطة مخابرات ومذيعة وممثلة وصحفية
اسم مدونتك؟
بنوتة لاسعة
لماذا اخترته؟
كنت بكتب عادى زى مابكتب وبعدين خطرت فى بالى فكرة لو مالسعتش ماحدش هيحس بيك وحسيتها منطقية .. فجات منها بنوتة لاسعة يعنى مختلفة ومجنونة
و ما هي نيتك من اختياره؟
علشان يعبر عنى بجد وعلشان كمان يثير الفضول ويجذب الانتباه
صورتك في المدونة ... رمزيتها؟
صورة بنوتة حالمة وهادية لأنى شكلى هادية بس من جوايا فى براكين من ثورة
هل فكرت في اغلاق مدونتك؟
لا خاااااااااااااااالص
والسبب؟
لأنى بتنفس هنا
لماذا دخلت عالم التدوين من الأساس؟
بصى انا كنت الاول بشارك برأيي وكتاباتى فى منتديات بس نتيجة ان المنتدى بيبقى زى العيلة والمجتمع ونتيجة ان الناس اخدت عليا اوى وعرفنا بعض اوى حصلت مشاكل فحسيت انى زهقت وعايزة اقول اى كلام من غير ماحد يقولى انتى بتقولى ايه ولا حد يكون عارفنى فرحت للتدوين وارتحتله اوى علشان المدونة بتبقى عالم خاص بيك لوحدك

حد قل أدبه في التعليق .. عملت ايه؟
لا الحمدلله ماحصلتش وانا احطياطى مفعلة الاشراف على التعليقات

إيه اللي هيحصل لايميلك لما تموت؟
مش عارفة اختى معاها الباسورد مش عارفة هتفتحه ولا لأ
فكرتونى هبقى اقولها لما اموت افتحيه وتابعى اخبار الدنيا
اديت الباسورد لحد قبل كدة؟ايه كانت علاقتك بيه؟
اه ، اختى وتوأم روحى
شخصيتك... نوعها ايه؟
متقلبة .. طيبة .. مترددة .. شكاكة .. متمردة .. غيووووووووورة .. عصبية .. مجنونة .. انا نفسى مش فاهماها
مودك ايه؟
قلقااااااااااااااانة وزعلاااااااااااااااااااانة اوووووووى

الأكلة المفضلة؟
اتفضحت واللى كان كاااااان
احم هى مش اكلة دا مطعم ههههههههههههه
بصى
المكرونة بالبشاميل ، الرقاق ، التكة ، السجق ، السمك ،البسلة ........ الخ الخ

السفر بالنسبة لك؟
متعة ...
صفات أخدتها من بابا؟
العصبية ، الدقة فى العمل وحب العمل ، قوة الملاحظة والذاكرة

صفات أخدتها من ماما؟
الطيبة

أكتر 6 حاجات بتكرهها؟
الغباء .. الغدر .. العدس .. الخوف .. الظلم .. الجرح

أكتر 6 حاجات بتحبها؟
الطيبة .. الذكاء .. الدنيا ..القطط .. الكمبيوتر .. النت .. القراءة
الشغل بالنسبة لك؟
متعة .. متعة .. متعة
تمرر التاج لمين؟
كل حد يعدى على مدونتى اياك حد يستعبط ويعمل نفسه معداااااااااش انا حاطة كاميرات بقولكم اهو هههههههههه

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..