لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الأحد، يوليو 11، 2010

postheadericon عيوب سطحية !!

رأى فيه الجميع "العريس اللُقطة"، طيب، ابن حلال، صديق شقيقها في العمل منذ فترة طويلة، وسانده في الكثير من الشدائد ولم ينتظر أبداً مقابل.
كما إنه " مقطوع من شجرة " كما يقولون وأسرته من أصل طيب. ترددت في قبوله لأنها لا تعرفه، لا تعرف عنه أكثر من إنه صديق شقيقها، لم تره حتى من قبل إلا لثوانٍ.
كادت ترفضه ولكن أسرتها اتهمتها بالافتراء و"التبطر" على نعمة الله وهددوها كثيراً بأن الله سيعاقبها وسيبتليها بزوجٍ لا يتقيه فيها وستشقى طوال حياتها لأنها ترفض نعمة الله. لم يفهمها أحد حين قالت لهم أنها "لا تعرفه"، اتهموها بأن الأفلام والأغنيات والروايات التي لا تفارق يدها قد أفسدت أخلاقها، قالت لهم أنا لا أعرف عيوبه ولا مميزاته، ماذا يحب ؟ ماذا يكره ؟ لا أعرف عنه أي شيء
ردت أمها " أخوكي يعرفه، الراجل طيب وابن حلال وكريم وبيصلي وبيتقي ربنا عايزة ايه تاني؟ أي عيب بعد دا كله هيبقى عيب تافه وتقدري تتعاملي معاه "
اقتنعت على مضض وتم الزواج في خلال شهر، وبالفعل وجدته طيباً حنوناً لا يعيبه شيء بدأت تغير وجهة نظرها فيه واقتنعت بكلام أهلها وحمدت الله كثيراً على أنه هداها ووافقت وإلا ضيعت كل هذه السعادة من بين يديها.
كان كل شيء على ما يرام حتى يومهم العاشر، كانت تجهز "السفرة " كي يتناولا الغداء في حين دخل هو لقضاء حاجته، خرج ويداه جافاتين ولم تسمع صوت الماء ! ظنته نسى فحاولت أن تلفت نظره 
" هي الماية مقطوعة ولا ايه ؟ "
" لأ موجودة عادي بتسألي ليه ؟ "
" لأ.. أصلك.. آ.. ممم مافيش "
كاد يغشى عليها وهي تراه يأكل بيديه دون أن يغسلها بعد أن قضى حاجته لم تمد يدها للأكل وحين انتبه لذلك سألها:
" ما بتاكليش ليه يا حبيبتي "
" لأ مافيش حاجة.. ماليش نفس خالص... كل انت بالهنا والشفا "
" لأ مش هاكل لوحدي.. أنا هأكلك بإيدي "
صرخت برعب " لألألألألأ هاكل أنا "
" انتي لسة مكسوفة مني ؟ احنا خلاص بقينا في بيت واحد ماينفعش تتكسفي !"
"لألألألأ مش كسوف، كل انت وانا هاكل هاكل "
" لأ لازم أكلك بإيدي "
لم تقو على مقاومته، ولم تقو على مقاومة احساسها بالغثيان كذلك فتقيأت كل ما أكلته وبكت بهيستريا أما هو فقد ابتسم في رضا.. وربت على كتفها قائلاً " شكلنا هنبقى تلاتة قريب "
فهمت ما يقصده فازدادت حرقة بكائها من غباءه !

اكتشفت بعد ذلك أنه في عمره كله لم يغسل يديه بعد قضاء حاجته ! 
لم تعرف كيف تكلمه في هذا الموضوع فرغم انهما أصبحا زوجين إلا إن بينهما ألف حاجز نفسي ولا يمكن أن تناقشه في مثل هذا الموضوع.
أصابها هوس النظافة، كل مكان من جسدها يلمسه بيديه تظل تحكه بالصابون مئات المرات حتى كادت تدمي جلدها، كلما اقترب منها لا ترى منه إلا يديه وتتخيل أن هناك سوائل لزجة مقززة تتساقط منها، كلما اقترب منها ترتسم على وجهها - لا ارادياً - علامات القرف والاشمئزاز !
لاحظ كل هذا لكنه ظن أنه من أعراض الحمل، وكان يتحمل في صبر وبابتسامة حنون يربت على كتفيها ويبتعد عنها.
لم ترحمها الفكرة حتى في نومها ظلت تطاردها كوابيس مرعبة ترى فيها يديه ملوثة بسوائل لزجة مقززة تحاول خنقها وهي تجري وتحاول الفرار ولكن بلا جدوى !
***
أصبحت لا تأكل تقريباً إلا أقل القليل، نقص وزنها وشحب وجهها وتلفت أعصابها، أصبحت تفقد أعصابها وتبكي لأتفه سبب، لاحظت أمها احوالها فسألتها عما بها. ترددت كثيراً قبل أن تتكلم، ولكنها صارحتها في النهاية لأنها أوشكت على الانفجار فضحكت امها كثيراً وقالت لها
 "حرام عليكي خضيتني انا بحسب في حاجة بجد "
" وهي دي مش حاجة بجد ؟؟ انا هتجنن انا مش عارفة اعيش "
" ايه التفاهة دي ؟ ليه مش عارفة تعيشي الجدع طيب وحنين.. حاولي تنسى الموضوع دا انتي مزوداها اوي "
" مزوداها ؟ انا هموت ياماما انا بجد هموت.. هو ما ينفعش اخويا يكلمه في الموضوع دا ؟ "
" انتي بتستهبلي ؟؟ انتي عايزة اخوكي يكلمه ازاي في الموضوع دا ؟ هو عيل صغير لسة هنعلمه يغسل ايده ؟ في ناس كده عادي ايه يعني "
" ياماما انا بتخنق، انا كل يوم ببقى بموت بجد "
" انتي عقلك صغير اوي "

قررت أن تطلب الطلاق، وذهبت إليه بالفعل عدة مرات كي تواجهه بطلبها لكن ابتسامته الحنون التي يستقبلها بها تُصَعِب الأمر عليها.
حاولت أن تتناسى المشكلة وتقنع نفسها بأنها تخلق مشكلة من لا شيء لكنها فشلت. قررت أن تطلب الطلاق بالمحكمة دون أن تواجهه بذلك وتترك عبء اخباره للمحكمة، بالفعل توجهت في اليوم التالي للمحكمة وطلبت الطلاق للضرر،وانتظرت أياماً وشهور حتى تنظر المحكمة في قضيتها.
بعد سبعة أشهر من الانتظار ومن تساءله عن سر طريقة تعاملها الغريبة معه رغم عدم وجود حمل وعن شحوبها الدائم ووزنها الذي ينخفض باستمرار ونوبات الصراخ الهستيري التي تنتابها ليلاً، جاء الرد برفض الدعوى لانتفاء الضرر !

11 بوينتس أوف فيو:

MR.PRESIDENT يقول...

القصة حلوة ..
ولكن كيف لم تقل له ما تريده ..
الزواج وان كان زواج صالونات يعبر فيه الفرد عن ما يريده حتي لو استدعي ذلك إلي تلك النهاية الدرامية ..
عيب الزوج كبير جداً إلا أنه ربما بالتفاهم بينهم يدرك عيبه الذي ربما لا يدركه كذلك الأمر بالزوجات ..
بالتوفيق للجميع
وتحياتي

كيــــــــــــارا يقول...

يالهوي مش بيغسل ايده يع

طب ازاي

دي بجد ولا خيال ياسارة مستحيل تكون بجد

مستحييييييييل

قطرة وفا يقول...

غبية جداااااا !!!

بما إنو كويس جدا من كل النواحي

مظنش صعب انها تكلمو بالموضوع دا !

دي زووجتو ... يعني تخرب بيتها و تبقى مطلقة احسن من إنها تكلمو بكل هداوة و تطلب منو الطلب دا !

تقبلي مروري

Ramy يقول...

طبعا مشكلة

بس فى حاجة برضة ممكن مكنتش هتكتشف الموضوع دة

بس لا ممكن لما يكون عندهم فى البيت اكيد مع تكرار الموضوع هتحس بالموضوع

بس هى كان لازم تتشجع و تقول له عادى دى مراته و حياتة

انا لما بلاقى حد بيعمل حاجة مش عجبانى حد من صحابى بقول له عادى يعنى مش صحبى

ما بالك مراته

هى كان فى اديها تحل الموقف من الأول

دمتى متألقة (:

أخـت فـى الله يقول...

يييييييع
انا لو منها اقولهاله فى وشه والله
وبعدين فين دهاء المرأة ممكن تقوله بأبسط الكلمات
ساعات كتير بنكبر المشكلة لاننا مش عارفين الحل المناسب ليها
لكن كل مشكلة وكل عيب ليه حل

يوسف يقول...

إيه البنت العبيطة دي!
بتحمل كل أخطاء الزوج علي إنها "مكانتش تعرفه قبل كده"!
وهي لو كانت تعرفه من قبل كده, كانت هتعرف إزاي إنه مبيغسلش إيده..

إذا كانت مش هتعرف تتكلم معاه في موضوع عبيط كده, أمال لو فيه مشكلة حقيقية, هتعمل معاه إيه؟

اميرات الاسرار يقول...

السلام عليكم

انا اول زيارة هنا بس بجد مدونتك جميلة اوى

بالنسبه للموضوع انا حسيت بالاشمئزاز وانا بقرأه فبالك بقا باللى عايزة معاه
طيب ازاى اصلا بيصلى ومش بيغسل ايده هو حتى مش بيتوضأ ولا ايه
وانا لو منها لاسمح الله اقوله فى وشه كده خلاص هما بقوا واحد يعنى
لالالالالالالالالا مش واحد خالص هههههههههه

ياريت تشرفينا فى مدونتنا انا هضيفك عندى للتواصل واسيبك بقا واقرأ بقيت مواضيعك

زهراء

اميرات الاسرار يقول...

السلام عليكم

دى اول زيارة ليا هنا وبجد عجبتنى مدونتك جداااااا

بالنسبه للموضوع بقا هو فيه حد لسه مش بيغسل ايديه دا حتى الاطفال بتغسل ايديها على طول
وكمان ازاى بيصلى ومش بيغسلها حتى مش بيتوضأ ولا اى حاجه
انا لو منها اقوله على طول بدون تردد يعنى

ياريت تشرفينا فى مدونتنا
اسيبك بقا واكمل بقيت مواضيعك الجميله دى

تقبلى مرورى
زهراء

Do Julitte يقول...

حلوه اوي على فكره

في ناس كتير نظافتها الشخصيه منعدّمه ...حاجه مقرفه يعني :S

هي فعلا كان المفروض تتكلم ولو رفض تعمل اللي هي عيزاه

انما سوري يعني هربت من المشكله محلتهاش

moustafa fawzy يقول...

قصه جميله قوي . . ومقرفه الحقيقه
بس أنا رأيي إنها كان المفروض تواجهه
وهو لو عنده دم يا هيغير من نفسه يا هيسيبها ولو إني شايف إنه حتي لو غير في نفسه فخلاص صورته باظت و مش هتقدر تعيش معاه لو حتي إستحمي كل يوم بديتول و فنيك

غير معرف يقول...

بتفكرني بمحامي خلع ...

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..