لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الاثنين، سبتمبر 13، 2010

postheadericon عروستي


منذ طفولتي وأنا مُغرمة بالعرائس ( الدمي ) وحبي لها يختلف عن حب كل بنت لها ، فهو ليس بدافع غريزة الأمومة التي تولد بها كل أنثى ..
تعلقي بالعرائس كان مختلف .. كنت أتمنى أن أرى نفسي مكانها .. لذا كنت أفعل بها ما لا يمكنني فعله
فحين أضمها أفعل ذلك لأني أتمنى أن أنال تلك الضمة الدافئة
وحين أحيك لها فساتين مختلفة ، مجنونة ، أحيكها لنفسي وأتمنى لو أتضاءل وأصبح بحجمها وأرتديها ..
أصنع لها بيتاً جميلاً أتمنى لو أن لي مثله ، كل قطعة فيه من اختياري وليس به سوى الأشياء التي أحب مثيلها في بيتي الحقيقي .


حكت لها ذات  صباح ثوباً طفولياً و ألقيت ضفيرتيها على الكتفين ، وفي مساء نفس اليوم حكت لها  فستان زفاف أبيض رائع وزففتها على صهوة قطي المشمشي الحبيب :)
سافرت بها كل بلاد الدنيا التي أعرفها وقتها ، وعشت بها في ذلك البيت الصغير الذي صنعه " سوسو ولولو وتوتو " في شجرة بجوار بيتهم كي يهربوا فيه من غضب العم بطوط .

كان بإمكاني أن أعيش معها وحدها لأربعٍ وعشرين ساعة دون كلل ولا ملل ولا تفارقني حتى في أحلامي .

بالطبع لم تكن دمية واحدة فأنا لم أكن أبداً تلك الطفلة الطيبة التي يمكنها الاحتفاظ بشيء ما دون أن تستكشف محتوياته ومكنوناته ..
وكنت أظن أن جسدنا كجسد الدمية فارغ من الداخل  إلا من هذا الشيء الذي يخرج منه صوتنا ، وهو البطن طبعاً :)

لا أعرف متى تخليت عن إقتناء العرائس والحياة بهم ، لكنني أذكر جيداً أني فعلتها حين صرتُ أخجل من الذهاب لمحل الألعاب لأقتني واحدة ثم كبرت فجأة فلم أعد قادرة على التعايش مع جمادات ولم تعد روحي قادرة على السكنى في أجسادهم
 لم يعد ترحالي بهم يرضيني أو يكفيني .. أدركتُ حينها أني كبرت حين لم أعد قادرة على الرضا بالخيال :|

7 بوينتس أوف فيو:

FAW يقول...

صدقيني مفيش حد بيكبر عالخيال
تقبلي تحياتي . .

قلم رصاص يقول...

موضوع رائع استاذه ساره

كل سنه وانتي طيبه وعيد سعيد

حَـبآيـۃْ.بـטּـدۉڷ يقول...

انا كمان افتكر إني مكانش فيه حاجه واحده بتعمر معايا .. كـآن نفسي تكون معايا ولو لعبه من ايام الطفوله ولكن هيهـآت ..

بس انا مكنتش بحب العراييس نوهائياً ومطلقاً.. كان شعرهم بيقع بسرعه ومبيطولش كمان :D

يـآآآآآه .. إمتى الواحد يرجع يصغر من تاني .. وميحملش هم بكره ويحس ان بكره ده أبعد ما يكوون !!

بوست جميل اووي ياسمو الأميره .. :)
ومبروووك على شكل المدونه الجوديد :)

Nouran يقول...

حلو شكل المدونه الجديد كده ده البلالين ديه حلوه اوي :)

ام بالنسبه للعرايس بقي ف الواحد مينفعش يسيب العرايس علشان بقي كبير يعني
و احلي حاجه في الدنيا المطبخ اللعبه و العرايس و فستنها يعني :)

MR.PRESIDENT يقول...

في اعتقادي أنه ليس للخيال مدي وللطفولة مدي ، فرغم كبر سني احياني العب بعلبة كانز في الشارع ربما اخجل من تصرفي لانه يعيبه المجتمع ، ولكن بعد التفكير فيما افعل وأنه ليس بحرام ولا يقتص من رجولتي ولا يدخل في نطاق حرية الاخرين ، افعل ما اريد .

تحياتي ليكي وان شاء الله تلاقي عروستك تاني ، لأن مفيش احلي من الذكريات

Ramy يقول...

أن لم نرجع و نصير كالأطفال

لن نستطيع أكتشاف أنسانيتنا الضائعة

علشان كدة فكرنا لما كبرنا زى الكبار و عرفنا الكراهيه

بعد ما قربنا ننسى الحب

شكرا سارة ع التذكرة

سارة أخبارك أيه

بعد أيه يا عم رامى (:

re7ab.sale7 يقول...

والله ابدا يا سارة
انا كنت ومازلت احب واعشق العرايس ولسة لغاية دلوقت عندي كام عروسة وكنت بتمني اني احتفظ بكل عرايس القديمة اللي طبعا اترمت ف الزبالة بيد امي لا بيدي ...لسة عندي عروسة هدية من ايمي صديقتي الصدوقة اللي معرفش هي فين دلوت بسبب شغلها وموبايلاتها اللي دايما تتسرق ...من ايام ثانوي ..تخيلي بقي وانا عندي 29 سنة وعندي عروسة تانية من صديقي برضه ايم ثانوي قبل ما تسافر السعودية وتتجوز هتستقر هناك ....وانا بقي كنت بحب اشتري دايما وافضل اصمم ازياء ونظام تاني خااالص ...بس دلوقت بحس ان العرايس مبقتش زي الاول ...مبقاش فيها براءة الدمي ...حتي دي ياربي ...بس لسة مفقدتش احساسي واني لازم هلاقي عروسة تعجبني واشتريها

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..