لعلمك

لعلمك

إقرأ لي

دخلوا بكليك شمال :D

Blog Archive

الأحد، مايو 17، 2015

postheadericon هم الأهل عايزين إيه غير إنهم يشوفوا ابنهم مبسوط؟؟ أقولك أنا *

"يعني هم الأهل يعني عايزين إيه غير يشوفوا ابنهم مبسوط" إكليشيه محفوظ، تسمعه في كل مرة تبدي اعتراضًا على تدخل أهلك في حياتك ومحاولاتهم فرض السيناريو الخاص بهم عليها، في كل مرة لا تتفق اختياراتك مع أحلامهم وتريد أن تتخذ قرارًا "من برة المنهج"! 
"هم أهلك يعني عايزين إيه غير سعادتك؟" السؤال مُغري بالتفكير حقًا، يبدو منطقيًا جدًا (واحد زائد واحد يساوي اتنين) أهلي يحبونني إذن بالتأكيد هم يريدون سعادتي! لكن ببعض التفكير تكتشف أن هذا ليس حقيقيًا، كل القصص التي وقعت أمامي، كل الحوارات بين الأهالي والأبناء التي كنت طرفًا فيها من بعيد أو قريب تؤكد لي أن الأهل يريدون أشياء أخرى غير "انبساط وسعادة" ابنهم! 
جرب مثلاً أن تخبر أهلك أنك ستستقيل من وظيفتك الثابتة، التي تدر عليك دخلاً محترمًا من أجل العمل بشكل حر في المجال الذي تحبه ويسعدك حقًا، ستقابلك عاصفة من الرفض في الغالب، لا لأن أهلك لا يحبونك ولكن لأنهم يريدونك "مستقرًا" ! 
الأهل يهمهم جدًا أن تكون "ناجحًا" ليس بمفهومك الخاص، ولكن ناجحًا بمقاييس المجتمع (زي ما الكتاب بيقول)، ما يهم الأهل أكثر من سعادتك هو أن تكون "مقبول اجتماعيًا"، حتى لو قمعت من أجل ذلك كل مواهبك المتفردة، كل رغباتك غير التقليدية وعاداتك التي تشعرك بالفعل بالراحة ولكنها غريبة على المجتمع. ما يهم الأهل أكثر من سعادتك هو أن "يفرحوا بيك" حين يأتي السن الرسمي للتزاوج وفقًا لقواعد المجتمع، يهتم أهلك جدًا بأن تتزوج زيجة تليق بك، وهنا أيضًا هم يبحثون عن سعادتك وفقًا لمقاييسهم فالزيجة يجب أن تكون "مشرفة" بمقاييس المجتمع أيضًا، وليس شرطًا أن تحب شريك / شريكة حياتك، المهم أن تكون ممن يرضى المجتمع عنهم.
ما يهم الأهل أكثر من سعادتك هو أن تكون ثريًا، أو على الأقل حالتك المادية جيدة، حتى لو كنت تشعر بالتعاسة في عملك، فالمبرر موجود دائمًا "ماحدش بياكلها بالساهل" "مافيش حلاوة من غير نار" وأحيانًا "خلق الإنسان في كبد"!
ما يهم الأهل أكثر من سعادتك هو أن تكون بأمان، بالتالي لا يجب أن تخرج في مغامرة مع أصدقائك لأن هذا يحمل احتمالات بأن تتعرض للخطر، رغم أنك ستكون سعيدًا، ولكن أمانك أولوية. 
بشكل عام، ما يهم الأهل أكثر من سعادتك هو أن تعيش حياة "طبيعية" بمقاييس المجتمع، حتى لو لم تكن "سعيدة"، هم بالتأكيد يظنون أنهم يبحثون عن سعادتك، ولكن الحقيقة أن "سعادتك" هو مفهوم يجب أن تحدده وحدك. 

* إلى القلة النادرة من الأهالي التي تريد فعلاً السعادة الحقيقية لأبنائهم وتقدمها على أي شيء آخر، نعتذر عن التعميم :)
سارة درويش
16 مايو 2015 

2 بوينتس أوف فيو:

Do3aa El_attar يقول...

مأساة .. والمأساة الأكبر إنك تتخلى "عنك" عشان ماتزعلهمش .. فتكون النتيجة إنك بقيت نسخة مكررة منهم (سواء نسختهم دي حلوة أو وحشة) .. فتربي عيال بنفس ذات المفاهيم وتلف الدايرة.

شابوووو ي سارورتي ^ـــ^

محمد سلامة يقول...

أحسنتى يا سارة والله
هم بيحبونا وإحنا بنحبهم
لكن لو سابونا نعيش زي ما نحب مش حنكون نسخ مكررة بالكربون منهم ونطلع نعمل نفس الحاجات فى أولادنا

المتابعون

اعتبرها بيتك ♥

وِش القفص

خليك ورايا

دليفري..