أنا مييييين ؟؟



أنا سمو الأميرة سارة ..
ماحدش اداني تاج الإمارة
أنا اللي اديته لنفسي علشان كده ماحدش يقدر ياخده مني
بما إني أميرة مملكتي اللاسعة ..
مملكتي فيها حاجات كتير مختلفة عن الدنيا اللي حواليّا
علشان أنا بحب أعيشها كده :)
مش شرط الاختلاف يكون معناه اني غلط
او ان الناس غلط .. لكن نقدر نقول كل الطرق تؤدي إلى روما
وانا بحب الطرق اللاسعة
لمزيد من الرغي عني إكليك هنا ;)
أو هنا



أنا ♥ الشيبسي

أنا ♥  الشيبسي
والشيبسي بيحبني :)

وبموت في رفعت ;)
Share

*

*
الغباء السياسي

أحسن نااااس

PostHeaderIcon أنا بنت بـ 100 راجل :)



في مارس اللي فات، حصلت لي أزمة كبيرة في شغلي، اللي ما كنتش بحبه على صعيد الطموح وطبيعة العمل وكل حاجة، لكن كان محقق لي استقرار واستقلال مادي من زمان بحلم بيه، اضطريت انسحب من الشغل في وقت أنا مش مخططة فيه لأي حاجة.. لكن الأزمة الكبيرة دي.. خليتني آخد الخطوة دي، إني انسحب من الشغل، رغم إني كنت عايزة اعملها من فترة كبيرة لكن ما عنديش جرأة تنفيذها وتحمل تبعاتها.
أزمة الشغل دي ما ضرتنيش ماديًا قد ما آذتني نفسيًا، فضلت وقت طويل، يمكن لحد دلوقتي، مذهولة إزاي في إنسان يؤذي حد ما عملوش حاجة وحشة بدون أي سبب منطقي؟ إزاي تبلغ الشيطانية بحد للدرجة دي؟ واشمعنى أنا؟
أخدت وقت كبير على ما استوعبت إن كل حاجة سبب.. وإن كله خير.. وإن دي دفعة من ربنا ليا، غصب عني، علشان أتحرك في الطريق الصح، ما اتنازلش عن أحلامي علشان الاستقراري المادي. 
الوقعة دي خلتني أقرر آخد خطوة تانية، إني أنتقل للقاهرة، وأخوض تجربة الشغل في الطاحونة الكبيرة، لجأت لناس كتير، دايمًا كانوا بيقولوا لي لو احتجتي أي حاجة قولي لنا بس، ومن بين الناس اللي ما قدرتش تساعدني، زي ما انا كتير مش بقدر اساعد حد وقدرت دا جدًا، في حد جدع جدًا، أثبتت لي الأيام إنه محترم، من غير كتر كلام قدر يساعدني.. في المقابل في حد استغل الوضع دا جدًا علشان مصالحه هو على اعتبار إن "سارة بقت فاضية هيييييييه".
رحت القاهرة في آخر إبريل، ودا كان معناه إني اعيش بعيد عن أمي، لأول مرة في حياتي تقريبًا، وبعيد عن اخواتي، اللي هم منطقتي الآمنة الوحيدة في الدنيا لأني أصلاً كائن انطوائي! بعد أول أسبوع أنا كنت بعيط وبتلكك علشان ارجع في كلامي وارجع تاني أعيش مع ماما ومش عايزة ارجع القاهرة تاني.. وفي كل مرة كنت بسافر فيها كنت بعيط وانا ماشية وحاسة إن في جبل فوق قلبي من الحزن..
شوية بشوية.. اتعودت.. اتأقلمت.. اتنقلت من السكن مع خالي للسكن لوحدي مع أختي، وبعدها حصلت ظروف واضطريت أقعد لوحدي تمامًا، اتعايشت في كل الأوضاع وبكل الإمكانيات وفجأة سارة اللي كانت لما تروح مشوار يفضلوا كل اللي في البيت متابعين معاها بالتليفون إن ما حدش منهم أصلاً راح معاها المشوار.. بقت قادرة تكون مسؤولة عن نفسها وتنظم حياتها، وتواجه الدنيا لوحدها بشكل ما.
أسسنا بيت من مافيش، واتعاملنا مع سباكين، وكهربائية وجبنا الأنبوبة ونظمنا حياتنا بالمرتب و حاجات كتير جدًا.. شلنا بيت بمعنى الكلمة.. كل دا وانا مش حاسة بدا.. مش حاسة إني بعمل حاجة خارقة، ومش مبسوطة في أغلب الوقت.. وشايلة الهم أحيان كتيرة.. ومش واثقة في نفسي أوقات كتيرة..
لكن.. من فترة كده ركزت لقيت نفسي بـ 100 راجل! 
أنا أرجل من كل راجل اتخلى عني! 
أنا أرجل من كل راجل حاول بالكوسة ياخد مكاني وياخد حاجة مش من حقه!
أنا أرجل من كل راجل انهار قدام المشاكل اللي واجهته وقعد يعيط جنب حياته اللي انهارت! 
أنا انهرت.. أنا حياتي خلال السنة اللي فاتت دي كانت بايظة على كل الأصعدة، بعد ما كانت متظبطة أكتر من أي وقت في حياتي.. تعبت واكتأبت واتضايقت وفقدت ثقتي في نفسي ورجعت لورا.. وخدت حقي من الوجع كامل.. بس الحاجة الكويسة الوحيدة اللي عملتها إني كنت مقتنعة تمامًا إن الحياة لازم تمشي.. ومشيت.. حتى لوبراحة.. حتى لو خطوات مش راضية عنها..بس كفاية إني حاولت.. ما وقفتش محلك سر.
أنا أرجل من كل واحد فاكر نفسه هو اللي مخليني كويسة ومؤدبة وبنت ناس.. لأني لوحدي وكويسة ومؤدبة وبنت ناس ومحترمة نفسي وماعملتش أي حاجة تخليني اتكسف من نفسي. 
وانا بفتكر كل دا حسيت فجأة بعد ما كنت زعلانة إني أحيان كتيرة بكون لوحدي.. وإن في ناس المفروض تقوم بدورها في حياتي ما بتقومش بيه وبتتخاذل وبتتراجع حسيت إني المفروض ما ازعلش.. أنا ربنا شايفني أقوى من إني احتاج سند من أنصاف رجال.
المفروض ما ازعلش لأن ربنا عوضني بحد مش بس بيقوم بدوره.. لكن بيعمل حاجات فوق طاقته ويتحمل حاجات لو حد غيره كان ما يتحملهاش.. بيحاول يعمل اللي المفروض يعمله.. واللي المفروض كان غيره عمله.. وبيعمله أحسن من اللي المفروض نعمله.
قصر الكلام... أنا دلوقتي، أخيرًا وبعد وقت طويل، مبسوطة بـ سارة، ومحترماها، وبحبها.

PostHeaderIcon بوست محرض على الاكتئاب، لا يُنصح بقرائته

اللي واجع سارة إنها مش عارفة تتكلم عن اللي واجعها.. مش عارفة تحكيه غير لنفسها، وفي كل مرة بتحكيه لنفسها الوجع بيتضاعف جواها.. لدرجة إنها حاسة إن نفسها طقت من الوجع وماتت.. وجوا.. مكان نفسها، بقى في فراغ اسود.. شبه القبر، أو ثقب أسود بتضيع فيه الفرحة قبل ما توصل لها.. قبل ما تحس بيها

اللي واجع سارة إنها بتعيط لوحدها.. كل ما تحاول تعيط مع حد يحاول يسكتها.. بيفتكروا نفسهم بيساعدوها، بس الحقيقة إنهم مش طايقين يسمعوا بُكاها

اللي واجع سارة إنها مش لاقية نفسها في عيون اللي بتحبهم.. سكوتها، بيخليهم يفتكروا إنها مش مهتمة، واهتمامها بيخلي الباقيين يحسوا إنها “دايمًا موجودة” فـ قدامهم وقت علشان يحسسوها إنهم بيحبوها! لما يبقوا فاضيين

اللي واجع سارة انها من كتر ما بتخاف على وجع الناس، ما بتقدرش تقولهم انهم بيوجعوها.. فبيستمروا في اللي بيعملوه
وبيوجعها أكتر إنهم “بيستسسهلوا” ويجوا يسألوها.. هو إحنا وجعناكي؟؟ فيوجعوها أكتر بإنهم مش حاسين إنهم وجعوها، فعمرهم ما هيفهموا هي اتوجعت ليه.. فبتقول لهم بكل بساطة “أبدًا”! 

اللي واجعها إنهم حتى مش عايزين يفكروا إحنا وجعناها ولا لأ؟ هو دا يوجعها ولا لأ؟ 

اللي واجع سارة إن كل حد المفروض يديها حاجة من اللي ما بتتعوضش.. ما بيديهاش.. اللي واجعها انها خايفة تكون في نظرهم ما تستحقهاش.. رغم إنهم عادي.. بيدوا حاجات بتاعتها لأي حد تاني.. زي ما يكون في إجماع بينهم على إنهم يحرموها! 

واللي واجعها أكتر.. إنها مش قادرة تنسى.. إنها فاكرة كل حاجة كانت من حقها وبتروح بمنتهى البساطة لحد تاني.

اللي واجع سارة إنها خايفة ما تقدرش تدي.. إنها حاسة انها مش هتقدر تدي.. إنها حاسة إنها “بتخلص” لأن كل اللي بتديه، من مخزون روحها، فلما بتحتاج الكل وما تلاقيش غير نفسها، بتلاقي حتى نفسها فاضية :(

اللي واجع سارة إن تعبيراتها رجعت تاني مِش مِلكها، إنها متأكدة إن باقي الناس مش ذنبهم طول الوقت يشوفوا سارة موجوعة.. بس هي من كتر ما فايض بيها مش قادرة تداري أكتر.. أو بمعنى أدق.. اللي جواها بقى أكتر من إنها تداريه، بقى أكبر منها وهي أصغر من إنها تدارية :( 

اللي واجع سارة إن ناس كتير بتعمل نفسها فاهماها وحاسة بيها.. بس هي قلبها، حاسس إنه لوحده

اللي واجع سارة إنها دايمًا “بالمرة” !

PostHeaderIcon It's over, it's done


كنت كتير بلاقي نفسي خايفة باتريك يلاقي ريد جون ويقتله، لأنه في اللحظة دي هيبقى قريب أوي من إنه يخسر نفسه! 
وللسبب دا بالظبط.. أنا خايفة من اللحظة دي في حياتي، اللي أقضي فيها على "القاتل المتسلسل" لأحلامي.. وفرحتي.. وأماني.. بطريقة تخليني شبهه! 


PostHeaderIcon كلام فاضي



بقيت أحس إني مكسوفة من المدونة هنا، ومن كل الناس، ومن كل حرف بكتبه أقول فيه إني متضايقة أو مش طبيعية أو مش تمام! 
بقيت مكسوفة من كتر الشكوى، لكن للأسف، لحد دلوقتي، دا الحل الوحيد قدامي علشان أحاول استرد نفسي تاني.. نفسي اللي ضاعت مني من يوم ما اتجاهلتها، وعملت نفسي كويسة حتى قدام نفسي ! 

****

أنا مفتقدة "الإكليشيهات" الكلام الجاهز المناسب للأوقات المناسبة! اللي كنت بتريأ عليها، زمان لما كنت رايقة، وكنت شايفة إن الكلام الجاهز المعلب مالوش لزوم وإحنا لازم نحترم الكلام اللي بيتوجه لنا ونفكر لكل كلمة في رد، دلوقتي لا طايلة دا ولا دا ! دلوقتي ما بعرفش اركز وأجمع رد مناسب لأي كلام يتوجه لي.. وفي نفس الوقت خايبة ومش حافظة أي إكليشيهات وكلام محفوظ.. والنتيجة بتكون ردود غبية جدًا على أسئلة تقليدية جدًا ! 

**** 

أنا مفتقدة مزاجي ! مفتقدة إن أي حاجة تقدر تبسطني، إني اشتاق لأغنية حلوة، أقرأ شعر، أستمتع بإني اشرب حاجة بحبها، أو آكل حاجة بحبها ! مفتقدة أعرف تحديدًا الحاجات اللي تخليني مبسوطة ! أنا دلوقتي ما فيش حاجة بتخليني مبسوطة.. ولا أي حاجة خالص ! لدرجة بقت تخوفني!
أنا عجزت بدري كده ليه؟ قلبي بقى عجوز أوي لدرجة مخلياني مش قادرة اندهش، ولا أفرح، ولا اضحك من قلبي! بشوف الناس بتضحك أوي على حاجات بشوفها بردو واحسها سخيفة ومش مستاهلة! بشوف ناس تفرح من حاجات بسيطة، كانت بتفرحني في يوم من الأيام بس دلوقتي ما بقتش بتبسطني! 
فقدت قدرتي على المقاوحة، بقيت بعدي وأفوّت أي كلام حتى لو مش مقتنعة بيه علشان ما فيش فيّا حيل اتناقش مع حد، واتكلم أصلاً، دا غير إني مافيش فيا حيل أسمع كلام زيادة من الأساس! 
كل حاجة قدامي بقت ماسخة، مالهاش طعم! 
مش عارفة أنا مُت كده من إمتى ؟ ولا ليه؟ لو أعرف هرجع على طول! 

****

أنا للمرة المليون نفسي أترمي في حضن امي واعيط من غير ما تتخض عليا ومن غير ما تقول لي مالك لأني مش عارفة! 
نِفسي أنبسط وأعرف أبسط الناس واساعدهم! 

*****

في الجرنال، بقيت بخاف أرفع سماعة التليفون لما يرن، علشان خايفة الاقي حد تاني بيستنجد بينا وما اقدرش اساعده! 


******

أنا بقيت محدودة ! بحب الروتين، بحب النوم زي عنيا، وماعنديش أي استعداد اتكلم مع حد! رغم إن جوايا كلام كتير نفسي أقوله ! يمكن الكلام دا هو اللي سادد الطريق في وش الكلام التاني؟ 

******

أنا نِفسي آخد نَفَس لآخره! 

*****

أنا نِفسي أبقى مفيدة، ومبهجة، ونِفسي أعيش ! 
يسعدني إنك تفكر في كلامي اللي قريته ، وما تعتبرهوش كلام صحيح مية في المية وتسلم بيه .. فكر فيه واحكم عليه صح ولا غلط .. وقول لي :)

ركزززز

I ♥ This

"" الناسَ الذين نحَبهمَ لا يحتَاجونَ الى تأطير صَورهَم فيَ بروايَز غاَلية .. إهَانة انَ يشغلنَا الإطَار عَن النَظر إليهَم ويحَول بَيننَا وبَينهَم الاطَار .. الذي لايَزيد مَن قَيمة الصَورهَـ انَهَا ليستَ لوحةَ فنيَة وآنمَا ذكَرى عَاطفيَه لذى هَو يشَوش عَلاقتنَا الوجدانَية بهَم ويعَبثَ بذاكَرتنَا .. الجمَيل انَا تبَقىَ صوَرهَم كَما كَانتَ فَيناَ عارية الامنَ شفَافيةَ الزجاجَ ..! " "— احلام مستغانمي
blogger visitor

ولي عوالم أخرى ..